fbpx
الصباح السياسي

حركات تصحيحية بالجملة بالحركة الشعبية

لم تعرف أي هيأة سياسية وطنية ما عرفته الحركة الشعبية من «حركات تصحيحية» وبروز تيارات وغاضبين على القيادة، في مختلف المناسبات. ورغم ذلك لم تُفلح تلك الحركات في زحزحة القيادة من مكانها، بسبب عدم قدرة « المتمردين» على تعبئة القواعد والمناضلين واستمالتهم إليهم، ما يُشير إلى غلبة الطابع الذاتي على نزوات «التمرد» ضد القيادة.
أكد أكثر من ملاحظ سياسي، في اتصال مع « الصباح»، أن ما يُحرك بعض المناضلين  في أحزاب معينة ضد القيادة، هي اعتبارات ذاتية ورفض الآليات الديمقراطية في الانتخابات الخاصة بمواقع المسؤولية، وهو ما يفسر أن أغلب التيارات والحركات التصحيحية نشأت بعد محطات أساسية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى