fbpx
الصباح السياسي

الفشل مآل حركة تصحيحية داخل الجبهة

لم تسلم جبهة القوى الديمقراطية، التي تأسست عام 1997 بفعل انشقاق عن حزب التقدم والاشتراكية قاده الراحل التهامي الخياري، بدوره من حركات تصحيحية قامت ضد قيادة الجبهة. وتزعم بعض القياديين  في الجبهة حركة تمرد واسعة ضد القيادة باسم تصحيح الاعوجاجات التي يشكو منها الحزب، وإعادة الشرعية لقيادة جديدة تنبثق عن هياكل شرعية.
 وتزعم هذه الحركة محمد الساهل وأحمد بوراوين وقياديون آخرون في الجبهة انتخبوا قيادة جديدة بزعامة الساهل. وانخرط الحزب منذئذ في معركة  الشرعية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى