fbpx
خاص

وهبي يخفض التوتر مع “بيجيدي”

زعيم ״البام״ دعا إلى تمكين الأحزاب الصغرى من ولوج البرلمان وأكد أن كل التحالفات ممكنة

أكد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن رهان الحزب، خلال الانتخابات التشريعية المقبلة، هو الحصول على رتبة مشرفة تليق بموقعه، باعتباره يمثل، اليوم، القوة السياسية الثانية بعد العدالة والتنمية.
وأكد وهبي، في حديث مع “الصباح”، أن الحزب شرع في التحضير للانتخابات، من أجل ضمان الحضور الوازن والقوي، مشيرا إلى أن جميع التحالفات ممكنة على المستويات المحلية والجهوية، على أن التحالفات الوطنية، المتعلقة بالمشاركة في الحكومة، ستكون من اختصاص الأجهزة التقريرية للحزب.
وجوابا عن سؤال حول ما إذا كان “البام” قد تجاوز اعتبار التحالف مع العدالة والتنمية خطا أحمر، كما كان عليه الأمر على عهد إلياس العماري وحكيم بنشماش، أكد وهبي أن هذا “الخط أصبح ورديا”، بمعنى أنه لا مشكل لديه في فتح صفحة جديدة مع “إخوان العثماني”.
وبخصوص الأوضاع التنظيمية، أكد الأمين العام أن الحزب تجاوز الخلافات، التي طبعت المؤتمر وتداعياته، مشيرا إلى أن الخلافات حول بعض القضايا، مثل التقارب مع الأحزاب الأخرى، أو بعض القضايا السياسية والتنظيمية، أمر صحي، ولا يدعو إلى القطيعة.
وأوضح وهبي أنه، باستثناء بعض المواقف المتشنجة، فإن باب الحوار والنقاش مفتوح مع جميع مناضلي الحزب، من مختلف الأطياف، في إطار الاحترام المتبادل، مشيرا إلى أن لديه إرادة في الذهاب إلى الاستحقاقات المقبلة بشكل موحد، وأنه تجاوز ما أسماه “الغضبة”، مؤكدا أنه لا يسعى إلى تهميش أي أحد.
وأوضح وهبي، أن المهم، بالنسبة إليه، هو أن تشكل الانتخابات المقبلة، التي لا يرى مبررا لتأجيلها، مناسبة لفرز مؤسسات تضمن مشاركة جميع القوى السياسية، وضمنها الأحزاب الصغرى والمتوسطة، ومنحها الفرصة للتمثيل في البرلمان، ما يتطلب إصلاح القوانين الانتخابية، ومراجعة التقطيع وقانون العتبة ونظام اللائحة الوطنية.
ونفى وهبي وجود توتر أو شرخ داخل الفريق البرلماني، مؤكدا أنه يشتغل بشكل متماسك من موقع المعارضة، بكل الجرأة السياسية في مراقبة العمل الحكومي، ومساءلة السياسات العمومية.
بوحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق