خاص

نسبة الاستشفاء بالشمال تصل 84 في المائة

بلغ العدد الإجمالي للمتعافين من عدوى فيروس “كوفيد 19” بجهة طنجة تطوان الحسيمة، 931 حالة شفاء، وتمثل نسبة تفوق 84% من مجموع الحصيلة التراكمية للمصابين بالجائحة، التي وصلت بتراب الجهة، أول أمس (الأحد)، إلى 1100 حالة مؤكدة، أي ما يعادل 28 حالة في كل 100 ألف نسمة.
وحسب البيانات المحينة من طرف المديرية الجهوية للصحة، فإن التوزيع الجغرافي لعدد المتعافين من مرض “كورونا” بالجهة الشمالية (931 حالة)، يعطي الصدارة لمدينة طنجة، التي بلغ فيها العدد الإجمالي للشفاء إلى 684 حالة، فيما تأتي العرائش في الرتبة الثانية بـ 157 حالة شفاء، ثم تطوان بـ 70 حالة، فالحسيمة بـ 16 حالة، في حين شفيت حالة واحدة بوزان.
وأوضح المصدر الرسمي ذاته، أنه بعد خصم حالات التعافي (931 حالة) وعدد الوفيات (37 حالة) من مجموع الإصابات المؤكدة في الجهة الشمالية، نجد أن العدد الإجمالي للحالات النشيطة أصبح لا يتعدى 132 شخصا، مازالوا يعانون بسبب فيروس “كوفيد 19″، 123 منهم بطنجة و5 في العرائش و3 بتطوان وحالة واحدة في الحسيمة.
وتفيد هذه المعطيات، حسب الدكتور آدم لكلاعي، رئيس مصلحة الصحة العامة بالمديرية الجهوية للصحة بطنجة-تطوان-الحسيمة، أن الوضع الوبائي بالجهة مستقر، مقارنة مع المعدلات المسجلة وطنيا، وأن جميع المؤشرات تبين أن الحالة متحكم فيها وتسير في الاتجاه الصحيح.
وقال لكلاعي، في تصريح صحافي، إن “الوضع الوبائي بجهة طنجة يعرف فترات منخفضة في الإصابة ثم فترات ذروة، ويرجع ذلك إلى وتيرة الكشف عن الحالات، خصوصا بعد أن رفعت المديرية الجهوية للصحة من عدد الاختبارات المنجزة، بالإضافة إلى الإجراءات المتخذة للرفع التدريجي للحجر الصحي، مع استئناف الأنشطة الصناعية، التي أدت إلى اكتشاف حالات جديدة سواء في المواقع المهنية، أو في المحيط العائلي لحالات تأكدت إصابتها سابقا”.
وأوضح المسؤول أن المديرية الجهوية للصحة عبأت كل طاقاتها البشرية لمواجهة الجائحة، وجندت أزيد من 1100 إطار صحي من كل الشرائح المهنية، وخصصت أزيد من 880 سريرا للتكفل الطبي بمرضى “كوفيد 19″، موزعة على أسرة المستشفيات وبعض الوحدات الفندقية ومصحة الضمان الاجتماعي، مع توفير كافة التجهيزات والمعدات الخاصة بحماية الطاقم الصحي، منوها في ختام تصريحه بالتنسيق بين القطاعات العمومية، والتعاون مع السلطات المعنية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق