fbpx
أســــــرة

استعمال الكمامة … بورة: تسبـب التهابـات

الدكتورة بورة قالت إن لها مضاعفات ونصحت بعدم استعمال الماكياج

أكدت الدكتورة حياة بورة، اختصاصية في الأمراض الجلدية والتناسلية، أن ذوي البشرة الحساسة أكثر تأثرا بالأضرار الناتجة عن استعمال الكمامة في ظل فترة الحجر الصحي لساعات طويلة وبشكل يومي. ونصحت الدكتورة بورة بعدم استعمال الماكياج لأنه يزيد من تفاقم مشاكل البشرة. عن تأثير الكمامة والأنواع التي ينبغي تفاديها ومحاور أخرى تتحدث عنها الدكتورة بورة لـ”الصباح” في الحوار التالي:
> يعتبر ارتداء الكمامة ضروريا، لكن هل لذلك أضرار على بشرة الوجه؟
> تلعب الكمامة دورا كبيرا في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، ولو أنها لا تؤمن حماية بنسبة مائة في المائة، لكن من مزاياها أنها تمنع مستعملها من لمس الأنف والفم. ورغم إيجابيات الكمامة إلا أنها تلحق أضرارا على البشرة تكون عبارة عن التهابات في حالة إهمال العناية بها بشكل يومي.
 
> ما هي عوامل الإصابة بهذه الالتهابات؟
> تحدث الإصابة بالالتهابات وتهيجات البشرة عند ارتداء الكمامات بسبب عدة عوامل، من بينها الاحتكاك المستمر بين الكمامة الطبية وبشرة الوجه، الأمر الذي يتسبب في الإصابة ببعض الخدوش البسيطة جدا، إلى جانب أن ارتداءها لفترة طويلة على مدار اليوم وأحيانا لأزيد من عشر ساعات، يسبب ضررا للبشرة ويجعلها عرضة للجفاف.
ومن بين العوامل التي تجعل البشرة تصاب بالتهابات، تراكم الأتربة والغبار عليها مع إهمال العناية بها، إضافة إلى تراكم قطرات العرق عليها ما يمنع دخول الهواء النقي إليها عبر مسامها.
 
> هل يمكن الحديث عن “حساسية الكمامة”؟
> أغلب الدول أكدت من خلال مجموعة من الدراسات أنه لا يمكن الحديث عن  “حساسية الكمامة”، لكن الالتهابات التي تحدث ناتجة عن احتكاك خفيف لها مع البشرة، سيما أن استعمالها قد يصل إلى 12 ساعة، خاصة عند الأطباء والممرضين، الذين بعد نزعهم لها تظهر آثار وجروح طفيفة حول المكان الذي وضعت فيه.
 
> هل هناك أنواع من البشرة تكون أكثر عرضة للالتهابات ؟
> إن البشرة الحساسة تكون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات واحمرار نتيجة التعرق وارتفاع درجة حرارتها بفعل استعمالها فترة طويلة، كما أن من يعانون مرض حب الشباب وأمراضا جلدية تتفاقم تلك الالتهابات لديهم كلما تعلق الأمر بارتداء الكمامة مدة طويلة.
 
> هل تؤدي أنواع من الكمامات إلى تفاقم مشاكل بشرة الوجه؟
> إن أغلب الكمامات المتداولة تحتوي على شريط مطاطي و”حديدة” خفيفة جهة الأنف وتكون مصنوعة من مادة لا تحتوي على “النيكل” المسبب لحساسية البشرة. وهذا النوع من الكمامات وكذلك أنواع أخرى أكثر تطورا موجهة للقطاع الصحي مثل “إف بي 3” والمتوفرة في المحلات لا تسبب أية مشاكل صحية، بينما “كمامات البريكولاج”، التي يصنعها البعض بمنازلهم تشكل خطرا على البشرة، لأنه قد يتم الاعتماد على أثواب مثل “البوليستير” أو “النيلون” التي تؤدي إلى حساسية البشرة وتلحق أضرارا بها، وبالتالي أنصح باقتنائها جاهزة.
 
> ماذا عن استعمال مستحضرات التجميل قبل وضع الكمامة؟
> من الأفضل عدم استعمال مستحضرات تجميل خلال فترة الحجر الصحي، تفاديا لإلحاق مزيد من الأضرار بالبشرة، خاصة أنها تكون عرضة للتعرق وارتفاع درجة الحرارة ولا تتنفس بشكل جيد، كما أنه تكون نسبة من الرطوبة بها تؤدي إلى جفافها.
 
> كيف يمكن الحفاظ على نضارة البشرة؟
> ينصح بتنظيف البشرة جيدا مرتين في اليوم باستعمال مزيل الماكياج أولا قبل غسلها جيدا بالماء والصابون. كما ينبغي مباشرة وضع كريم مرطب واختياره حسب نوعية كل بشرة، خاصة أنه يلعب دورا مهما في الحفاظ على نضارتها.  وبالنسبة إلى ذوي البشرة الدهنية ينصح بعدم استعمال كريمات مرطبة غنية بالدهون
أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى