fbpx
تقارير

عبد الحميد عواد يتبرأ من “بلا هوادة”

رفض عبد الحميد عواد، القيادي السابق في حزب الاستقلال الذي وضع مسافة كبيرة بينه وبين العمل الحزبي لأسباب منذ عهد ولاية عباس الفاسي على رأس الأمانة العامة لحزب الاستقلال، العودة لاستئناف نشاطه الحزبي في الوقت الراهن.
وحاولت بعض الأطراف المتصارعة داخل حزب “الميزان” إقحام اسمه في الحروب الصغيرة الدائرة بينها، علما أنه بريء منها ولا علم له بها، كما يزعم تيار “بلاهوادة” أن وزير التوقعات الاقتصادية الأسبق يحضر معهم بعض الاجتماعات، كما شاع، في وقت سابق، في بعض وسائل الإعلام.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى