fbpx
وطنية

إيقاف عمال سافروا سرا في “بيكوب”

 

 

أحالت مصالح الدرك الملكي بأيت أورير، أخيرا، على وكيل الملك لدى ابتدائية مراكش، 17 متهما، ضمنهم نساء، من أجل خرق قانون الطوارئ الصحية، والتنقل بين المدن دون تصاريح، والنقل السري، كل حسب المنسوب إليه.

وقضى المتهمون ليلتين رهن الحراسة النظرية، بمقر درك أيت أورير، حيث جرى الاستماع إليهم، في محاضر قانونية، حول دوافع خرق الطوارئ الصحية، وعدم الامتثال لتدابيرها، قبل إحالتهم على المحكمة.

وأفادت مصادر “الصباح” أن الأمر يتعلق بسيارة من نوع “بيكوب”، عمد سائقها،إلى إخفاء الركاب بالصندوق الخلفي لناقلته، بغطاء بلاستيكي، ووضع صناديق في الجنبات لإيهام المراقبين الأمنيين بأن الأمر يتعلق ببضائع، كما عمد إلى تغيير مسار الطريق عبر مسلك غير معبد، للإفلات من حاجز للدرك، إلا أن الغبار الكثيف الذي كانت عجلات السيارة تنفثه وراءها فضح الناقلة، ما دفع عناصر من فرقة الدراجين التابعة لدرك الحوز، إلى ملاحقة ناقلة البضائع وأمر السائق بالتوقف.

وأوردت المصادر نفسها أن عناصر الدرك واجهت السائق بالأسئلة المعتادة، من قبيل الوجهة وسبب التنقل، ليجيب كاذبا بأنه سينقل بضائع من أيت أورير ليعود بها إلى مراكش، ليستغرب رئيس فرقة الدراجين عدم سلكه الطريق المعبدة، ويأمر بالتالي بإزالة الغطاء لمراقبة حمولة الناقلة.

وأضافت المصادر نفسها أن السائق، ما أن سمع أمر الدرك بإزالة الغطاء الخلفي حتى ارتبك، ونزل من سيارته، قبل أن يمد رئيس الفرقة بمبلغ مالي قدره 500 درهم، ليشكره الدركي على ذلك، ويواصل أمره بإزالة الغطاء.

وكانت المفاجأة أنه عندما أزيل الغطاء، عاينت عناصر الدرك مجموعة من الأشخاص، ضمنهم نساء، كانوا مختبئين بالصندوق، ليتم إنزالهم وعدهم، إذ تم إحصاء 16 راكبا، لتتم مواجهة السائق بأنه موقوف رفقة المجموعة، وأنه بالإضافة إلى النقل السري، وخرق الطوارئ، يواجه تهمة الإرشاء.

واقتيد المتهمون إلى مقر الدرك الملكي القريب بأيت أورير، للاستماع إليهم تحت إشراف النيابة العامة، التي أمرت بوضعهم رهن تدبير الحراسة النظرية.

وأثناء استجواب الركاب، أكدوا أنهم قدموا من مراكش، وكانوا في اتجاه ضيعة بأيت أورير، للعمل في جني المشمش، وأن السائق نقلهم دون التكلف بمراجعة السلطات، قصد الحصول على ترخيص بالتنقل بين المدن، نظرا لأن مالك الضيعة أمره بجلب عمال على وجه السرعة، خوفا من فساد منتوج المشمش بسبب ارتفاع درجة الحرارة. كما أظهرت الأبحاث تغيير السائق للطريق، عبر مسلكغير معبد، للهروب من حاجز الدرك الملكي المنصوب عند مدخل المدينة.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى