أســــــرة

ارتفاع الضغط الدموي والصوم … الخطر الداهم

نصائح بالتخلص من العادات الرمضانية السيئة والنظام الغذائي المتوازن يخفضه

إنجاز: إيمان رضيف

يتخوف الكثير من مرضى ارتفاع الضغط الدموي، من الصوم،  والبقاء ساعات طويلة دون أكل أو شرب، وهي التخوفات التي يمكن أن تكون في محلها، سيما إذا كانوا يعانون أمراضا مزمنة أخرى، ولا يحرصون على اتباع نظام غذائي صحي، ولا يستفيدون من ساعات النوم الكافية. في هذا الخاص، نحدد شروط صوم مرضى “الطونسيون”، ومتى  يمنع عليهم ذلك، إلى جانب نصائح من أجل الحصول على نمط حياة صحي، يخول للمرضى الصوم دون حدوث مشاكل صحية ومضاعفات خطيرة. في ما يلي التفاصيل:

نمط حياة صحي لمحاربة “القاتل الصامت”

المرضى ملزمون بالتخلص من السمنة وعدم استهلاك الصوديوم

غالبا ما يرافق الصوم، الكثير  من التغيرات في أنماط النوم والأكل، الأمر الذي يؤثر على معدل ضغط الدم لدى بعض المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم.
ومن أجل تجنب كل ذلك، يشدد الاختصاصيون على ضرورة تغيير نمط الحياة، واتباع بعض النصائح التي تمكن من خفض ضغط الدم المرتفع، سيما خلال رمضان، منها التخلص من الوزن الزائد، باعتبار أنه غالبا ما يرتبط ارتفاع ضغط الدم، ارتباطا وثيقا، بزيادة الوزن، إذ يلاحظ ارتفاعه في ظل الإصابة بالسمنة والتي قد يترتب عنها أيضا انقطاع النفس أثناء النوم، ما يساهم في رفع ضغط الدم.
وينصح أيضا بممارسة الرياضة بشكل منتظم، إذ لا يمكن أن يحول الحجر الصحي، الذي فرضته السلطات لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، دون القيام ببعض التمارين الرياضية بالمنزل لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميا، سيما أن الرياضة تساعد على خفض ضغط الدم بما يقارب 8 ميليمترات زئبقية لدى مرضى ضغط الدم.
ويشدد الاختصاصيون أيضا، على أهمية اتباع نظام غذائي صحي، من خلال الاعتماد على الحبوب الكاملة، والفواكه والخضر، ومشتقات الحليب قليلة الدسم، إلى جانب  استهلاك البوتاسيوم من مصادره الغذائية من قبيل الخضر والفواكه بدلا من تناول المكملات الغنية التي تحتوي عليه، مع التقليل من استهلاك الصوديوم، الأمر الذي يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع بمقدار6 مليمترات زئبقية.
 وينصح الأطباء، في هذا الصدد، بتناول كمية أقل من 2300 ميلغرام من الصوديوم يوميا، والتي تعادل ملعقة صغيرة من ملح الطعام، وأيضا بقراءة الملصقات الموجودة على الأطعمة والأغذية لمعرفة كمية الصوديوم فيها، بالإضافة إلى الحد من تناول الأطعمة الجاهزة، وعدم إضافة الملح إلى الطعام واستبداله بالبهارات والأعشاب.
ولأن التدخين يسبب رفع ضغط الدم، كما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ينصح بالإقلاع عنه، واستغلال رمضان لتحقيق ذلك، إضافة إلى الحد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين الذي يمكن أن يزيد ضغط الدم بمقدار 10 ميليمترات. ومن بين النصائح أيضا، والتي تساعد على الحصول على نمط حياة صحي، والذي يمكن من الصوم دون حدوث أي مضاعفات صحية، سيما بالنسبة إلى مرضى ارتفاع الضغط الدموي، تقليل التوتر، والذي قد يكون السبب  في رفع ضغط الدم، لذلك ينصح بتعلم الطرق والاستراتيجيات التي تساعد على تقليل التوتر، سيما في ظل الوضع الذي يمر منه العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق