fbpx
الصباح الفني

سدراتي يروي قصة حياته بالرسوم

حقق آخر فيديو ل”اليوتوبور” محمد سدراتي رقما قياسيا، إذ بلغ عدد مشاهديه، في أقل من 24 ساعة على بثه في “يوتوب”، حوالي 400 ألف شخص، علما أن قناته يتابعها أزيد من مليون و200 متتبع.
واختار سدراتي أسلوبا مميزا في إنجاز الفيديو، إذ قرر رواية تفاصيل حياته بالرسوم المتحركة، مشيرا، إلى أنه رغم عدم إتقانه للرسم، استطاع أن يشد المشاهدين إليه، خاصة طريقته الساخرة، فحكى عن مكان ولادته في تاونات، وطريق لقاء والديه، وإنجابه، ومرضه، ثم رسوبه في الباكلوريا، قبل أن يجتازها ويقرر الالتحاق بكلية الاقتصاد، ناهيك عن تفاصيل كثيرة راقت لمتتبعيه.
ويصنف سدراتي ضمن الكوميديين المميزين، إذ يبث في قناته مقاطع هزلية، ما جعله من أنجح الأسماء المغربية على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يعمل من خلال فيديوهاته على مواضيع بسيطة من الحياة اليومية ويُلبسها طابعا كوميديا، علما أنه سبق أن صرح ل”الصباح” أن أفضل جزء في عملية صناعة المحتوى بالنسبة إليه هي الكتابة، ف”هناك يكمن الاجتهاد والعمل. وكل المراحل الأخرى لها ما يميزها، إلا أنها تكون في غالب الأحيان تقنية فقط”، مشيرا إلى أن مستقبل “مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة المقبلة سيكون أكثر أهمية، مما هو عليه الآن، وسيصبحون قوة إعلامية مهمة، ما سيغير مفهوم صناع المحتوى في العالم عامة، وفي العالم العربي خاصة”.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى