fbpx
خاص

كورونا يترصد “بؤر” مشردين ومهاجرين

هيأة حقوقية أحصت المئات منهم يتكدسون في محطة طرقية بالبيضاء وينامون في المقابر

حذرت الهيأة المغربية للعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان، أخيرا، من “بؤر” لانتشار فيروس كورونا في البيضاء، بسبب ما أسمته مئات المشردين المغاربة، ومن دول جنوب الصحراء.
وأوضحت الهيأة نفسها أنها قامت بتقص ميداني شمل مجموعة من العمالات بجهة البيضاء سطات، واستهدف من يوجد في “وضعية الشارع من مغاربة ومهاجرين من دول جنوب الصحراء”، فتبين لها أن عمالة الفداء مرس السلطان تضم أكبر عدد من هذه الفئة، إذ بلغ عددهم حوالي 500 مغربي وأزيد من 600 مهاجر من دول جنوب الصحراء، مسجلة أن وضعيتهم تدعو للقلق، بسبب “اكتظاظ لا مثيل له في نقط دون غيرها، وأهمها المحطة الطرقية أولاد زيان، فعشرات المشردين المغاربة والأفارقة يتجمعون ويقتربون من بعضهم البعض، بشكل مخيف بسبب البرد وقلة الأكل، ويتزاحمون في ما بينهم، مما يجعل إمكانية انتشار فيروس كورونا تتجاوز وضع الممكن إلى المقلق”، إضافة إلى معاناتهم بسبب الجوع، بسبب إغلاق المطاعم والمقاهي، وتوقف العديد من أسر المنطقة عن التواصل معهم ومدهم بالأكل والملابس، خوفا من أن يكونوا حاملي الفيروس، ناهيك عن اتساخهم بشكل لم يسبق له مثيل، بسبب إقفال الحمامات التي كانوا يستحمون بها، ما أدى إلى ظهور طفح جلدي على بعضهم وإصابتهم بأمراض جلدية مثل “الحكة”.
وقالت الهيأة ذاتها إن حملاتها الميدانية وقفت على “يأسهم الشديد وعدم اكتراثهم أو خوفهم من الإصابة بالفيروس، فحسب قولهم الموت أهون عليهم مما يقاسونه”، مشيرة إلى أن ما لجأت إليه الحكومة من إجراءات احترازية واستباقية لاحتواء الجائحة، ومنها إعلان حالة الطوارئ الصحية، وفرض الحجر الصحي، يفرض نقلهم بسرعة إلى مراكز إيواء، حفاظا على حياتهم ومن يخالطهم من السكان.
وذكرت الهيأة نفسها أنه تم إيواء 300 شخص من المغاربة من مجموع 400، ما يجعل 150 آخرين في وضعية الشارع، في حين أن ما يفوق 600 مهاجر من دول جنوب الصحراء لم يلتفت إليهم أحد، ويعانون الجوع والعطش والعري والاتساخ، مع إمكانية كبيرة لإصابتهم بكورونا، ما يشكل خطرا على سكان المنطقة، إذ لاحظت تدني معنوياتهم وإحساسهم بالتخلي عنهم، خصوصا في رمضان، حيث يتوجسون أن تتأزم الأمور أكثر.
وأوضحت الهيأة أن وضعية الأفارقة من دول جنوب الصحراء، تزداد تأزما، حتى أن بعضهم يصرون على المبيت في المقابر، ناهيك عن معاناتهم النفسية والاجتماعية، مطالبة الجهات المعنية بالتدخل السريع، خاصة مع حلول رمضان وأحوال الطقس المتقلبة، وتهاطل الأمطار وبرودة الطقس، ما يزيد من تأزم الوضع وتفاقمه.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى