fbpx
خاص

سيناريوهات استئناف الموسم الدراسي

الهيأة الوطنية لأطر التخطيط التربوي حددت تواريخ إتمام الدراسة وإجراء الامتحانات

كشفت الهيأة الوطنية لأطر التخطيط التربوي بالمغرب، عن تصورها لاستكمال الموسم الدراسي على ضوء تطور الحالة الوبائية بالمغرب، بما فيها استئناف الدراسة الحضورية ومواعد الامتحانات الإشهادية المتوقعة.
وتوقعت الهيأة نفسها، حسب تصورها الذي توصلت “الصباح” بنسخة منه واعتبرته وزارة التربية الوطنية مجرد اقتراح، استئناف الدروس الحضورية بالنسبة للأقسام الإشهادية فقط، ابتداء من 25 ماي المقبل، بالنسبة إلى السنتين الأولى والثانية بكالوريا، وفاتح يونيو المقبل بالنسبة إلى سنة الثالثة إعدادي والسادسة ابتدائي، مع استمرار الدراسة عن بعد بالنسبة إلى الأقسام غير الإشهادية، إلى غاية إتمام البرنامج السنوي.
وأوضحت الهيأة الوطنية لأطر التخطيط التربوي أن الخطة التي اقترحتها تقتضي إنجاز دعم تربوي لفائدة تلاميذ السنوات الإشهادية، يمتد ابتداء من تاريخ استئناف الدروس الحضورية إلى غاية 13 يونيو المقبل، بالنسبة إلى السنتين الأولى والثانية بكالوريا، و27 من الشهر نفسه بالنسبة إلى الثالثة إعدادي، ورابع يوليوز المقبل للسادسة ابتدائي، مشيرة إلى ضرورة اعتماد 20 تلميذا في القسم حدا أقصى، مع عقد المجالس التعليمية لتنسيق برامج الدعم، موضحة أن الدعم يهم فقط مواد الامتحانات الإشهادية، ويشمل المضامين والوحدات التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود 14 مارس الماضي، إذ يتم تحديد هذه المضامين من طرف الوزارة، بتنسيق مع الأكاديميات والمديريات الإقليمية، وخاصة بالنسبة إلى السنة الثانية باكالوريا.
وبخصوص المعدل السنوي للأقسام الإشهادية، قالت الهيأة إنه يُحتسب بمعدل المراقبة المستمرة للدورة الثانية، وباعتماد الفروض المنجزة خلال الدورة الثانية من خلال نقطة الفرض الأول ونقطة الأنشطة المندمجة ونقطة فرض ثان اختياري ينجز بين 8 و13 يونيو المقبل، فيما يُحتسب المعدل السنوي للأقسام غير الإشهادية بمعدل المراقبة المستمرة للدورة الأولى.
وذكرت الهيأة بخصوص الامتحانات الإشهادية ضرورة تحيين الدليل المرجعي للامتحانات، إذ يجرى الامتحان في المضامين، التي تم إنجازها حضوريا إلى حدود 14 مارس الماضي، ويتم تحديد هذه المضامين من طرف الوزارة بتنسيق مع الأكاديميات والمديريات الإقليمية، وخاصة بالنسبة إلى السنة الثانية باكالوريا، مشيرة إلى التقيد بإجراءات السلامة الصحية خلال جميع مراحل إعداد الامتحانات، وتقليص عدد المترشحين في القاعة باعتماد 16 مترشحا في القاعة حدا أقصى، وتقليص العدد الإجمالي للمترشحين في كل مركز، من خلال التوزيع المتكافئ لأعداد المترشحين على أكبر عدد ممكن من مراكز الامتحانات، مع اعتماد منهجية تنظيمية للدخول والخروج من قاعات مراكز الامتحان.
وارتكزت الخطة على تأجيل جميع الامتحانات الإشهادية لمدة ثلاثة أسابيع، ببرمجة الامتحان الوطني الموحد للباكالوريا أيام 23 و24 و 25 و 26 يونيو المقبل، والدورة الاستدراكية أيام 21 و22 و23 و24 يوليوز المقبل، والامتحان الجهوي الموحد للباكالوريا يومي 13 و20 يونيو المقبل، والاستدراكية يومي 17 و18 يوليوز المقبل. فيما يُبرمج امتحان نيل شهادة السلك الإعدادي ابتداء من 6 يوليوز المقبل، وامتحان نيل شهادة الدروس الابتدائية ابتداء من 13 من الشهر نفسه، فيما يتم الإعلان عن نتائج الدورة العادية للباكالوريا في سابع يوليوز المقبل، والإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية يوم 29 من الشهر نفسه، وتوقيع محاضر الخروج لأطر هيأة التدريس بمختلف الأسلاك ابتداء من 25 يوليوز المقبل.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى