fbpx
تقارير

برد دجنبر يضفي هدوءا على ليل درب السلطان

 

“الساتيام” استعدت لاحتفالات رأس السنة باكرا تفاديا لما لا تحمد عقباه بأشهر حي بالبيضاء

أضفت برودة الليلة الأخيرة من شهر دجنبر على ليل درب السلطان هدوءا مفتقدا وغير معهود لحي بيضاوي ترتفع فيه عادة الحدود الفاصلة بين الليل والنهار، فلا يكاد يميز المرء بينهما إلا برفع ناظريه إلى السماء ليرى لونها أو يرنو إلى مصابيح الإنارة العمومية، ويتأكد من طبيعة اللحظة التي يعيشها بسبب الصخب وكثرة الحركة التي تميز هذا الحي الشعبي العريق على امتداد ساعات اليوم.
لكن ليلة رأس السنة، وعلى عكس المتوقع


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى