fbpx
خاص

مرصد يحث على توفير الأمن النفسي للسجناء

ناشد المرصد المغربي للسجون المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أن تضاعف حصة الاتصال الهاتفي بين السجين وأهله، لما في ذلك من توفير الأمن النفسي والإنساني لدى السجناء، وتوفير شروط رحبة لاستقرارهم واطمئنانهم تجاه أبنائهم وآبائهم.
وأوضح المكتب التنفيذي للمرصد أن المندوبية العامة لإدارة السجون اتخذت عدة تدابير احتزازية لمحاصرة جائحة كورونا داخل السجون، لكنه حث على اعتماد آليات للتخفيف من الاكتظاظ داخل المؤسسات السجنية، ومنها مواصلة العمل من أجل الرفع من عدد المستفيدين من قرارات العفو، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين سجناء الرأي والاحتجاجات السلمية، وإعمال المقتضيات القانونية الخاصة بالإفراج المقيد بشروط وغيرها من التدابير.
وثمن المرصد قرار العفو الملكي القاضي بإطلاق سراح 5648 سجينا، واعتبره مبادرة هامة ستساهم في التخفيف من ظاهرة الاكتظاظ والعبء الثقيل الملقى على عاتق المندوبية العامة لإدارة السجون، التي تتصدى لانتشار الوباء وسط السجناء والموظفين بالمؤسسات السجنية.
وألح المرصد على مواصلة الاهتمام بالسجناء “أمام المخاطر التي تهدد الوطن والمواطنين جراء انتشار الفيروس القاتل، منذ أسابيع، والتضامن والتعبئة التي تتسع رقعتها في صفوف كل الفئات، والجهود التي تبذلها السلطات والمؤسسات الصحية لتعزيز تدابير الحماية والوقاية للتصدي للوباء والتي استجاب لها المواطنون”. وقال إن هناك خطوات أساسية في حماية السجناء “تبعا للإجراءات الاحترازية التي دعا لها المرصد المغربي للسجون وألح على جهات رسمية متعددة على اتخاذها، حتى لا يتسرب الوباء إلى السجون المغربية”.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى