fbpx
وطنية

الأطر الطبية العسكرية تلتحق بمستشفيات بمراكش

 

أكدت المديرة الجهوية للصحة بمراكش، لمياء شاكري، اليوم الخميس بمراكش، أن المديرية الجهوية للصحة مراكش آسفي تعبئ كافة الوسائل الضرورية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وأشارت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى أن الأطر الطبية العسكرية ستعزز الموارد البشرية للمراكز الاستشفائية تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، من أجل التكفل بالحالات المصابة في أفق احتواء هذا الوباء.

وأشادت شاكري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالتعبئة الجماعية على الصعيد الجهوي منذ ظهور أول حالة إصابة بمراكش، مشيرة إلى أن المديرية وضعت مخططا جهويا منذ شهر فبراير الماضي بتنسيق مع ولاية الجهة قصد الحد من انتشار (كوفيد-19). ويهم هذا المخطط تقوية المراقبة بنقط العبور، لاسيما بمطار مراكش المنارة الدولي، والوقاية والتكفل بحالات الإصابة بالفيروس من لدن مستشفى ابن زهر والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، إلى جانب المراكز الاستشفائية بأقاليم آسفي واليوسفية والصويرة وقلعة السراغنة والرحامنة وشيشاوة والحوز، وتحسيس الساكنة وتأطير وتكوين الأطر الطبية وشبه الطبية.
وتشتغل المديرية أيضا، بتعاون وثيق مع المستشفى العسكري ابن سينا بمراكش والهيئة الجهوية للأطباء، وكذا المصحات الخاصة التي وضعت مستخدميها ومرافقها رهن إشارة المديرية.

وأوضحت أن المؤسسات الفندقية ووكالات الأسفار انضمت إلى هذه الجهود التضامنية الوطنية، عندما وضعت وسائل النقل وغرف الفنادق قصد نقل وإيواء الأطر الطبية.

وبخصوص الوضعية الوبائية في الجهة، أشارت شاكري إلى أن جهة مراكش آسفي سجلت إلى حدود الآن 127 حالة إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد، و8 وفيات و4 حالات تعافي، أولها مواطن فرنسي. يذكر أن المديرية الجهوية جندت موارد بشرية وتجهيزات طبية هامة قصد محاربة الوباء والتكفل بالمصابين، في أفق تأدية المنظومة الصحية الجهوية الوظائف المنوطة بها على أكمل وجه إبان هذا الظرف الصحي الطارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق