fbpx
أســــــرة

بلمو: التدخين مسبب لارتفاع ضغط الدم

التقدم في السن والسمنة ومرض السكري أهم أسبابه والحمية تخفف المضاعفات

قال الدكتور محمد بلمو، طبيب عام، إن التدخين أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى التقدم في السن، الذي يعد بدوره عاملا أساسيا، بالإضافة إلى السمنة وبعض الأمراض من قبيل السكري وأمراض الغدد. وأضاف بلمو أن المصابين وجب عليهم اتباع حمية صحية، والتقليل من الأطعمة المالحة، وممارسة الرياضة. وفي ما يلي نص الحوار:

> كيف يمكن تعريف ارتفاع ضغط الدم؟
> يمكن القول إن ارتفاع ضغط الدم، يتمثل في السرعة التي يجري بها الدم في الأوردة والشرايين، وهذه السرعة تخضع لبعض المقاييس المحدودة، فمثلا الأطفال البالغون من العمر 10 سنوات، لا يجب أن يتجاوز هذا المعدل 9 أو 10، لكن حينما يكبر الشخص ويصبح راشدا فإن المعدل الطبيعي يستقر بين 11 و 12، وأما بالنسبة إلى الذين تجاوزوا على سبيل المثال سن الأربعين، لا يجب أن يتجاوز هذا الرقم 14.

> ما هي الأسباب المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم؟
> يلعب التقدم في السن دورا كبيرا في ارتفاع ضغط الدم، وهو من أهم الأسباب، لأن الشرايين تضعف فعاليتها، لأنه في الصغر تكون العروق مرنة تتحمل الضغط، الذي يسببه ضخ الدم من قبل القلب في هذه الأوعية، كما أنه يتوفر على إمكانية التوسع، غير أن هذه المرونة تضعف مع مرور السنوات، وتصبح الشرايين متصلبة. ومن الأسباب المؤدية أيضا لارتفاع ضغط الدم، هناك السمنة، وكذلك التدخين الذي يعتبر أحد أهم هذه الأسباب، وهناك أيضا بعض العوامل المرضية، من قبيل السكري وأمراض الغدد، بالإضافة إلى الأطعمة عالية الملوحة. وأما بالنسبة إلى الأطفال، فهناك سبب رئيسي للضغط، متمثل في مرض شريان الكلية، وكذا عجز الكليتين، فإذا كانت الكلية لا تقوم بعملية التصفية بشكل جيد، يرتفع ضغط الدم، ويمكن أن تكون الكلية سببا وضحية في الوقت نفسه، ففي حال عدم القيام بالتصفية، تتراكم بعض المواد التي وجب التخلص منها وتتركز في الجسم لتسبب الضغط، وإذا ارتفع الضغط أيضا يضر بالكليتين.

> ما هي المضاعفات التي يمكن أن يسببها هذا المرض؟
> يؤدي هذا المرض إلى زيادة الضغط على القلب، ويصيبه بالإعياء، خاصة أنه حينما يضخ الدم ويواجه مقاومة في الشرايين يعود إليه هذا الدم، ما يؤدي إلى توسع القلب وانتفاخه، ما يسبب له العجز. وهناك أيضا خطر على الأوعية الرقيقة، التي تتفجر بسبب الضغط، وبالتالي فإن بعض الأعضاء يمكن أن تتضرر من قبيل شبكة العين، وكذا الرئتين، لكن الأخطر هو الدماغ، الذي يمكن أن يؤدي انفجار بعض شرايينه إلى شلل أو ما شابهه.

> ما هي أهم الأعراض التي تظهر على المريض في حالة الإصابة؟
> هناك مجموعة من الأعراض، من قبيل ألم في الرأس، وضبابية في الرؤية، ودوخة خفيفة، وصفير الأذنين.

> كيف يتم تشخيص هذا المرض؟
> التشخيص يتمثل في قياس الضغط، والذي يتم بطرق متعددة، لأنه من الصعب التعرف على الضغط الحقيقي للشخص في الوهلة الأولى، إذ هناك آلة للقياس المنزلي، يرتديها المريض وتقيس الضغط لمدة 24 ساعة، بالإضافة إلى الطريقة الثلاثية، التي يقاس فيها الضغط ثلاث مرات في اليوم، ويتم تجميع تلك النسب المحصل عليها، واستخلاص متوسط لتلك القياسات، ليتم الاعتماد عليه.

> ما هي العلاجات المتوفرة لعلاج هذا المرض؟
> هناك علاجات متعددة، تبدأ بالحمية الغذائية، إذ ينصح المريض بتجنب الأطعمة المالحة، وكذا الرياضة، وإن كان الشخص بدينا من الضروري أن يتخلص من الوزن، وأما إذ كان الشخص يعاني أمراض الغدد، فيتم علاجها بالأدوية، ويتم وصف الأدوية حسب حالة المريض، أحيانا تكون خفيفة، وأحيانا أخرى يمكن أن تكون مزدوجة، ويمكن أن تصل إلى ثلاث أو أربع وصفات في أحيان أخرى.
أجرى الحوار: عصام الناصري

في سطور:
– من مواليد قصبة بني عمار زرهون في 1960
– طبيب عام
– خريج كلية الطب بالرباط
– شارك في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى