وطنية

لفتيت “يغربل” تعيينات عمدة البيضاء

توجيهات صارمة لإعادة فتح مباريات الترشيح لمناصب المسؤولية بعيدا عن الولاءات الحزبية

تلقى العدالة والتنمية صفعة جديدة بالبيضاء، بعد إحباط محاولة للاستيلاء على مناصب المسؤوليــــة الحساســــة بالمقاطعــات التي يتوفرون فيها على أغلبية عددية، ووضع موالين فيها للتحكم في الخيوط المحركة للانتخابات المقبلة.
وبدأت إعلانات إعادة فتح الترشيح في رؤساء أقسام ومصالح ومديريات، وأساسا مناصب مديري المقاطعات (الكتاب العامون في الصيغة السابقة)، تتساقط، من جديد، في المواقع الإلكترونية الخاصة، ومجموعات “واتساب” المغلقة، من أجل طلب مرشحين جدد للمناصب الملغاة من وزارة الداخلية.
وقال مصدر، إن إعلانا جديدا يحمل رقم 67 وقع من قبل رئيس الجماعة الحضرية في 4 فبراير الجاري، وأجيز من قبل والي الجهة، يتعلق بإعادة الترشيح في منصب مدير مقاطعات الحي الحسني، التي تعيش على وقع المؤقت، منذ أشهر، بعد قرار الداخلية إلغاء الترشيح السابق، بسبب شكوك حول قربه من العدالة والتنمية.
وحسب المصدر نفسه، فإن لجنة الانتقاء التي عقدت أشغالها بتاريخ 26 يونيو 2019 لدراسة طلبات المترشحين المودعة لديها، انتهت في الحسم في ثلاثة اختيارات مرتبة من الأول إلى الثالث، ووضعتهم رهن إشارة الجماعة ومقاطعة الحي الحسني.
وأكد المصدر أن الجميع فوجئ حين اختار الرئيس المترشح الثاني، بدل الأول، وحرر محضرا بذلك وأرسل إلى الجماعة الحضرية، إذ صدر قرار من العمدة بإجازة هذا الاختيار.
واستمر الحال على ما هو عليه في المقاطعة إلى حين وصول كتاب من والي الجهة يحمل رقم 1115 بتاريخ 24 يناير 2020 يتضمن رسالة من وزير الداخلية رقم 53 بتاريخ 20 من الشهر نفسه، يطلب فيها إلغاء القرار السابق لعدم مشروعتيه، وإعادة فتح باب الترشيح لشغل منصب مدير المقاطعة.
وبناء على رسالتي وزير الداخلية والوالي، قرر العمدة، من جديد، فتح باب الترشيح للمنصب نسفه، إذ بدأت عملية إيداع الملفات منذ الخميس الماضي، وتستمر إلى غاية 6 مارس المقبل، في انتظار تشكيل لجنة انتقاء للحسم فيها واختيار المدير الجديد.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق