الصباح الفني

الزعيمي تفضح تحرشات جنسية

عرت الممثلة المغربية مريم الزعيمي عن فضائح تحرشات جنسية في الوسط الفني، مؤكدة أنها من بين الفنانات اللواتي تعرضن لـ”ضغوطات جنسية” وتحرشات، إلا أنها نجحت في التصدي لها، وردع محاولة “استغلالها جنسيا”.
وقالت الزعيمي، إنها كانت ضحية تحرش جنسي، وإنها تعرضت لمضايقات من قبل زميل لها في الميدان الفني، رفضت الكشف عن اسمه، خلال حلولها ضيفة على بلال مرميد، مقدم برنامج “المواجهة”، مشيرة إلى أنه، بطريقة غير مباشرة، حاول زميلها، التقرب منها، وهي الواقعة التي ظلت راسخة لديها.
وأوضحت الزعيمي أنها اضطرت بعد واقعة التحرش غير المباشر، إلى قطع علاقتها بالمتحرش بها، قبل أن تضيف أنها مع فضح مثل هذه الممارسات والكشف عنها، دون التزام الصمت.
ومن جانبه، قال بلال مرميد، مقدم البرنامج، إن الزعيمي لها ما يكفي من جرأة لتناقش موضوع التحرش في الميدان الفني الذي يثار حاليا في كل أنحاء العالم، على خلفية قضية المنتج الأمريكي هيرڤيوينشتين.
وأوضح بلال أن إثارة الموضوع حاجة ملحة، وأنه على جل العاملات في الميدان الفني، فضح هذه الممارسات المرتبطة بالمساومات المباشرة وغير المباشرة مقابل الحصول على الأدوار.
وأضاف المتحدث ذاته، أن تصرفات ذكورية رخيصة يستوجب أن تواجه، سيما أن هناك شهادات أخرى ستثار لاحقا في ال “إف ب إم”، والهدف ليس الإفصاح عن الأسماء، وإنما إماطة اللثام عن هذه التصرفات، قبل أن يضيف أن البرنامج تطرق ويتطرق لما هو مهني، ومواجهة مثل هذه التصرفات الرخيصة يدخل في صلب ما هو مهني.
وفي سياق متصل، كشفت فنانات عن وقائع تحرش جنسي تعرضن له، سيما خلال مرحلة “الكاستينغ” من بينهن الممثلة أحلام شرف الدين، التي أكدت في وقت سابق أنها تعرضت لتحرش لفظي خلال بداياتها الفنية من قبل بعض المخرجين والمنتجين، إلا أنها كانت تحاول دائما التعامل بجدية، قبل أن تضيف أن فنانات يعانين بسبب التحرش الجنسي سواء في المسرح أو التلفزيون أو السينما، وأن هناك من يكسرن جدار الصمت ويفضحن المستور، عبر وسائل الإعلام، وهناك من يفضلن الصمت.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق