fbpx
أســــــرة

حذار من المنشطات الجنسية

إذا كان أغلب الشباب يعتقد أن استهلاك المنشطات الجنسية خطوة إيجابية لتنشيط القوة الجنسية وممارسة علاقات جنسية فعالة، وفرصة للافتخار أمام أقرانهم باستعراض مهاراتهم التي يحاولون تطبيقها محاكاة لأفلام البورنو، إلا أن نتائجها وخيمة، أولها أنه لا يمكن للشخص الذي يتناولها ممارسة علاقته الحميمية مع زوجته أو شريكته بشكل طبيعي، ففي كل مرة سيلجأ إلى تلك المنشطات، وهو ما سيصيبه بنوع من النفور أو قد يفشل في الوصول للمتعة مع الشريك.
وليس هذا فحسب، إذ تؤدي المهيجات الجنسية التي يتم تناولها بشكل عشوائي ودون استشارة طبية، إلى الإصابة بالضعف الجنسي الذي لا يمكن معالجته، بسبب الحالة النفسية التي يعيشها الشخص جراء عدم القدرة على ممارسة الجنس بشكل طبيعي.
ومن الأمور الخطيرة التي لا يختلف حولها اثنان، الإصابة بالعقم عند المرأة والرجل، فأي واحد منهما أفرط في تناولها يصاب بالعقم بسبب الأضرار التي تلحقها بالحيوانات المنوية أو بالبويضات، وهو ما يفرض استشارة الطبيب.
م. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى