وطنية

دعم أوربي للتكفل بالنساء ضحايا العنف

انخرط الاتحاد الأوربي في دعم الجهود الرامية إلى التكفل بالنساء ضحايا العنف، والمشاركة في أشغال الندوة الدولية التي احتضنتها الرباط على مدي يومين، بتنظيم من قبل اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف، والتي شارك فيها خبراء من البرتغال وفرنسا وإسبانيا.
وأفادت مصادر من سفارة الاتحاد بالرباط أن الندوة يمولها الاتحاد الأوربي في إطار أنشطة اللجنة الوطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف وهي لجنة أحدثت من قبل رئيس الحكومة في شتنبر الماضي، في إطار القانون 103-13 المتعلق بمكافحة العنف ضد النساء. وقد شارك فيها ممثلون عن مجلس وجماعة الرباط وقضاة ومحامون وممثلون عن وزارة العدل والتضامن الوطني والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وعدد من الجامعات وشركاء دوليون.
وانصبت أشغال الندوة على مناقشة عدد من القضايا المرتبطة بالتنسيق بين القطاعات للتكفل محليا وبشكل أمثل بالفتيات والنساء ضحايا العنف، واستعراض التحديات التي يجب تجاوزها لتحقيق شراكة أفضل مع المجتمع المدني.
كما تدارس المشاركون في الندوة الدولية كيفية ملاءمة الإجراءات حتى يتسنى تتبع النساء ضحايا العنف من خلال مقاربة حقوقية، من أجل تمكين المشاركين والمشاركات من التفاعل مع نظرائهم الأوربيين الذين استعرضوا تجارب بلدانهم بعرض نماذج وتحديات التنسيق بين القطاعات، وتمويل تدبير بنيات استقبال النساء ضحايا العنف، وفرص الشراكة بين السلطات المحلية والمجتمع المدني.
وقالت كلاوديا فيداي، سفيرة الاتحاد الأوربي بالمغرب “لكل واحد منا دور يجب أن يؤديه من أجل تغيير المعايير والتمثلات، فمن الأهمية بمكان حماية النساء ضحايا العنف والتكفل بهن، وتجريم هذا العنف بالجهود التي تبذلها السلطات على المستويين المركزي والمحلي، وعلى مستوى المجتمع المدني.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق