fbpx
أســــــرة

مخاطر عقاقير كمال الأجسام

“الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده”، مثل يصلح إسقاطه على تداعيات استهلاك المكملات البروتينية والعقاقير الخاصة بكمال الأجسام، بطريقة عشوائية، “المكملات البروتنية والعقاقير التي يتناولها هواة رياضة كمال الأجسام أو الراغبون في الحصول على العضلات وجسم مثير بشكل أسرع، سلبياتها أكثر من إيجابياتها، إذ تزيد النشاط وتسرع نمو العضلات بشكل غير طبيعي، وتؤثر سلبيا على ضغط الدم، والقلب، وبقية أجهزة الجسم. ويؤدي الإفراط في استعمال البروتينات، إلى زيادة العبء على الكلي والكبد.
الإفراط في تناول البروتينات الصناعية لكمال الأجسام والعشوائية في استهلاكها، قد يؤديان إلى أضرار صحية عديدة، من بينها ارتفاع ضغط الدم، واختلال نسبة السكر في الدم، وزيادة احتمال الإصابة بالالتهابات الجرثومية لانخفاض المناعة، والإصابة بهشاشة العظام، وحدوث الاضطرابات النفسية والعدوانية.
ومن التداعيات الخطيرة التي صارت مستشرية في صفوف ممارسي رياضة كمال الأجسام المستهلكين لعقاقير المكملات البروتينية، النمو غير الطبيعي للثدي عند الرجل مع ضمور البروستاتا، ومشاكل جنسية، وتصلب الشرايين، وتراكم الشحوم على الكبد. وتشمل أضرار البروتينات : حصى الكلي، وزيادة الوزن. وتؤدي حصى الكِلي في حال عدم علاجها إلى فشل كلوي، ما يجعل من المريض مضطرا إلى القيام بعلاج حصص تصفية الكلي “دياليز”.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى