fbpx
اذاعة وتلفزيون

“مرشحون للانتحار” يتوج بفاس

12 فيلما تنافست في المسابقة الرسمية والمهرجان كرم فاطمة عاطف

فاز فيلم “مرشحون للانتحار” للمخرج الشاب حمزة عاطفي، بالجائزة الكبرى لمهرجان أيام فاس للتواصل السينمائي المقدرة قيمتها بمليون سنتيم، فيما عادت جائزة أحسن إخراج لفيلم “أغنية البجعة” ليزيد القادري، بينما فاز فيلم “فيلسوف” لمخرجه عبد اللطيف أفضيل بجائزة أحسن سيناريو المقدرة قيمتها ب4 آلاف درهم.
ويحكي فيلم “مرشحون للانتحار” عن العربي خزوزو الرجل المهمش الذي يقدم نفسه للتضحية ضمن المرشحين للانتحار الذين تستقبلهم “دار التضحية” بمبادرة من الدولة التي تمنح ل5 بالمائة من سكانها فرصة التضحية للمصلحة العامة، إذ يحكي هواجسه وتطلعاته واستعداده للتضحية بحياته لأجل الوطن.
واختارت لجنة التحكيم التي ترأسها المخرج سعد الشرايبي ومن أعضائها الفنانتان فتيحة الوتيلي وجيهان كامل والشاعر عبد السلام الموساوي والناقد محمد مجاهد، الأفلام المتوجة لتنوع مواضيعها ومستواها الفني والمجهود الفني والتقني المبذول على مستوى الإخراج، وحبكة وبلورة الفكرة لسيناريو متكامل، والتكامل والتناغم بين مكونات اللغة السينمائية.
واختيرت الأفلام الفائزة بالجوائز الأربع للمسابقة الرسمية، من بين 12 فيلما نوهت اللجنة ب3 منها ويتعلق الأمر ب”الهدية” لطارق رسمي لاستغلاله الموفق للرمزية في اللغة السينمائية، و”النزال الكبير” لسلوى الركراكي لتوفره على قوة التعبير الدرامي، و”الشانطي” لمحمد أومية لتناوله موضوع المرأة القروية بطريقة مبتكرة هادفة.
وأعلن عن نتائج المسابقة الأحد الماضي في حفل اختتام المهرجان المنظم طيلة 3 أيام تحت شعار “لنتواصل سينمائيا” من قبل جمعية المواهب الشابة للسينما والمسرح، الذي شهد تكريم الممثلة فاطمة عاطف ابنة مكناس اعترافا بمسارها الفني الزاخر منذ ولوجها عالم الفن قبل 3 عقود وتألقها في أداء عدة أدوار ونيلها جوائز مع فرقة الشامات.
وقال زميلها هشام الإبراهيمي في شهادته في حقها، إن فاطمة التي تعرف عليها قبل 3 عقود، “فنانة من الجيل الأول من الممثلات اللائي تلقين تكوينا أكاديميا بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي”، مؤكدا أنها تمتاز بإحساسها القوي وإبداعها وإتقان أدوارها في مختلف الأعمال والتشخيص الدرامي، ما زكاه المخرج حسن علوي مراني في شهادته.
وقال علوي إن فاطمة عاطف “ممثلة مخضرمة متمكنة من أدوارها، ومختلفة عن باقي الممثلات وتتوفر على نمط خاص بها وتحترم أدوارها”، ما سعدت به المكرمة التي لم تخف فرحتها بهذه الالتفاتة النبيلة من قبل إدارة المهرجان الذي نظمت لمناسبته أنشطة فنية وتكوينية وورشات حول سيميائيات الفيلم وإكراهات تسويق الفيلم القصير.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق