أســــــرة

الشخصية الانطوائية أكثر ثقة

مدربو التنمية الذاتية قالوا إنها تجد سعادتها في انفرادها

يقول مدربو التنمية الذاتية إن الشخصية الانطوائية ليست خجولة، لكنها أقل صراحة من الآخرين وأكثر تحفظا منهم، كما تفضل أن تعيش داخل عوالم خاصة بها، مضيفين أنها تجد سعادتها بأن تكون بمفردها وأن تمارس هوايات تجعلها أقرب من عوالمها الداخلية، مثل القراءة والكتابة ومشاهدة الأفلام وغير ذلك.
ويؤكد مدربو التنمية الذاتية أن الشخصية الانطوائية تشعر بالسعادة في الوقت الذي تقضيه بمفردها وبعيدا عن الناس، إلا أن هذا لا يمنعها من التفاعل بشكل جيد مع أصدقاء مقربين لها، كما أنها تختارهم بعناية فائقة، وبالتالي تكون دائرة معارفها ضيقة لاهتمامها أو لإيمانها بأن الصداقة تقاس بقوتها وليس بعددها.
ومن جهة أخرى فإن الشخصية الانطوائية تحرص في علاقاتها بالأصدقاء أن تكون مبنية على أشياء متينة وعميقة، عكس صداقات الشخصية الاجتماعية، التي تهتم بالمتعة فقط.
ومن الأشياء التي تميز الشخصية الانطوائية عن غيرها، حسب مدربي التنمية الذاتية، أنها تجيد المراقبة بشكل يجعلها قادرة على إجادة قراءة لغة الجسد والعيون أيضا، كما تتميز بأنها شخصية تحلل بدقة ملامح الناس وتفاصيلها الدقيقة وحركاتهم، وتلجأ أحيانا إلى المقارنة بين ما يقوله الناس وبين ما قيل في وقت سابق، ما يجعلها تكون فكرة عنهم لتحدد في ما بعد طريقة التعامل معهم.
ومن مميزات الشخصية الانطوائية أنها تختار الصمت لكي تتحدث في الوقت المناسب أو لا تتحدث أبدا، فتختار عدم المشاركة في لقاءاتها مع الآخرين، إلا بعد أن تدرس الفكرة المراد مناقشتها وتحليل جميع جوانبها من جميع الزوايا الممكنة وامتلاك جميع المعلومات والمعطيات اللازمة والمقارنة بين الرأي والرأي الآخر، إيمانا منها بأن كثرة الكلام أو التحدث بحرية لا علاقة له بالأفكار الجيدة.
وتميل الشخصية الانطوائية كذلك إلى العزلة والجلوس بمفردها واعتذاراتها المتكررة عن حضور المناسبات، كما أن تميزها بالهدوء وصمتها لا يعني أنها شخصية لا تفكر أو أنها تفتقد لحس الدعابة والمرح، بل هي تفكر جيدا وتخزن الأفكار والنكت المضحكة أيضا إلا أنها تختار عدم البوح بها.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق