مقالات الرأي

مبروكي: يولَد الطفل المغربي للتَّعنيف والعيش في الجحيم قبل وفاته

لقد تم اختتام النسخة السادسة عشرة للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل في مراكش للتو، وأتساءل لماذا يستمر العنف ضد الأطفال بدلاً من أن يختفي، بل لا زال يستمر في الصعود.
إنه لأمر فظيع أن نرى الأطفال ضحايا الإهانات والعنف البدني والإحباط والتعذيب المدرسي، وتسوّل الأطفال في الشوارع، والأطفال العاملين في مهن خطيرة، والأطفال دون تمدرس والرضع المتخلى عنهم في الأزقة وعلب الزبال.
لماذا كل أعمال العنف هذه ضد الأطفال؟ هل هم أعدائنا؟ هل هم مازوشيين؟ هل هم غير محبوبين؟ ولماذا يُنجبون؟
من الواضح أن هناك عدة عوامل مسؤولة عن العنف ضد الطفل.
1- الرغبة في الإنجاب وتنظيم الأسرة
عندما أرى عنفاً ضد الطفل، أقول دائماً لنفسي: “لماذا أحضروه إلى الحياة؟ من المفترض أن يكون الطفل محبوبًا لأنه يحتاج إلى حب والديه لتطوير شخصية متوازنة. الطفل لا يفهم كيف يحبه والديه ويضربانه ويهينانه بكل الألوان مثل “الله يْدّيكْ عْنْدو وْ يْهْنِّني مْنّْكْ”. لماذا نترك الآباء يصنعون الأطفال دون أي منطق اجتماعي أو اقتصادي أو سياسي أو تعليمي؟ لماذا يسمح المسؤولون بإنتاج الأطفال دون تخطيط على كل المستويات؟ وبدلاً من حبس امرأة قامت بالإجهاض، يكون من الأفضل القبض على أولئك الذين يلدون بلا كلل وبدون رغبة في الإنجاب ويعذبون أبنائهم في البؤس والجهل.
2- الطفل ليس دواء أو معالج نفسي
في كثير من الأحيان يُنصح الأزواج في السرعة بإنجاب طفل من أجل الاقتراب وإنقاذ زواجهم. وعندما يجد الأبوين أن تضاربهما تضاعف بعد وصول الطفل، يُسقطان حينئذ خلافاتهما على الطفل اعتبارا أنه السبب ولذلك يعاقب بشدة مع إساءة المعاملة معه.
3- المدرسة مقبرة الأطفال و فضاء القيامة
بدوره، فإن النظام المدرسي مدمر لأنه يقتل الطفل أولاً، ويزوده بمعرفة عديمة الفائدة، ثم يعيد إحياءه على شكل طفلٍ آلي أو “روبو”. المعلمون ليسوا متعاطفين مع التلاميذ بل يَضرب بعضهم الأطفال مبررين ذلك بِ “لْمْصْلَحْتْهُمْ”. ناهيك عن التعذيب المستمر بسبب الفروض المنزلية. كما يخلق النظام المدرسي التنافس والتمييز بين التلاميذ حسب حصيلة نقطهم. وتبقى المدرسة المغربية عنصرية اتجاه الإناث من خلال مطالبتهن بارتداء الوزرة.
4- الكفالة، آلة التدمير
يُنتهك هؤلاء الأطفال المتخلى عنهم بموجب القانون الذي يمنعهم من تسجيلهم في دفتر الحالة المدنية للأسرة المتبنية وحرمان كل واحد منهم أن يكون “ابن فلان” ويبقى “مَشي وْلْدي هَدا هِي مْرْبّْيِنو” وكأنه جرو. ولهذا لا أرى عنفا أخطر من عنف الكفالة.
5- عدم المساواة بين الجنسين
الثقافة المغربية تجبر الفتاة بتنظيف المنزل وخدمة إخوانها الذكور. أما الولد لديه كل حقوق والده. ولا تزال الفتاة تحت سلطة الإخوة الذين يمنعونها من الخروج من البيت وفي بعض الحالات يمنعونها من مواصلة دراستها (حالات عديدة أراها في عيادتي). وإذا عصت الأخ تتعرض للضرب من طرفه بموافقة الولدين. كما ليس لها الحق في ارتداء الملابس كما تشاء ويطلب منها الأخوة ارتداء الحجاب في كثير من الحالات.
6- الدّين
الدين يُعلم الآباء أن على أطفالهم أن يطيعوهم طاعة عمياء. كما يدعو هذا التعليم الدّيني الآباء إلى أن يكونوا دكتاتوريين للسيطرة على قبيلة أسرتهم بالعنف في حالة العصيان. الدين يوصي حتى الآباء ضرب الطفل في سن السابعة إذا كان يرفض الصلاة. يا لها من مصيبة وتناقض ومفارقة! الصلاة هي حالة حب لله، كيف يمكن ضرب الطفل ليُحب الرب بالقوة والعنف؟ الحب والعنف لا يمكن أن يعيشا معا مثل النار والماء.
7- العصا لمن عصى
هذا يعني أن الطفل وحش بري يجب ترويضه ونستنتج أن التحدث إلى الطفل وأخذه في حضن الحب وشرح الموقف له والسماح له بالتعبير عن نفسه، لا أهمية له ويبقى العنف الوسيلة القادرة على ترويض الطفل.
8- العنف الزوجي
الأزواج المغاربة يحبون التباهي حين نزاعاتهم ولكن في معظم الأحيان تحدث هذه النزاعات العنيفة تحت أعين الأطفال وهذا عنف فظيع ضد الطفل بأخذه رهينة.
9- مكانة واحترام الطفل
في ثقافتنا يعتبر الطفل “غبيًا وضعيفًا” ولا يفهم شيئًا. وبالتالي فإن الطفل ليس له مكانة ودور في دينامية الأسرة وليس لرأيه اعتبارا ولا يُحترم بل يُصرخ عليه ويهان ويُضرب.
10- عدم التدريب على الزواج والتربية
للأسف ليس لدينا برامج إعداد للزواج والحياة الزوجية والعائلية. وللعلم نحن لا نزداد أولياء الأمور بالقدرات الماهرة لتربية الأطفال بل نزاول هذه المهنة دون أي معرفة أو تدريب مسبق.

كل هذه العوامل هي المسؤولة عن عنف الأطفال وليس المؤتمرات لحقوق الطفل هي التي سوف تغير وضعنا الاجتماعي الكارثي، بل نحتاج إلى تطوير برامج متخصصة في الزواج والطلاق والحياة العائلية وتربية الأطفال.
الدكتور جواد مبروكي، طبيب نفساني وخبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض