مقالات الرأي

كلة: في عداء السذاجة وتبني التفكير النقدي

صارت تطفو على سطح الفضاء العمومي سلوكيات تفكيرية ساذجة نابعة من موت فعل السؤال وحلحلة القضايا الإنسانية المجتمعية بشكل يليق بمجتمع الانفتاح المهول على المعلومة وتوافرها للعامة من الناس، بعد أن كانت حكرا على فئة محدودة من معتنقي الفكر النقدي والسائل بلغة سيجموند باومان، وتأثر الناشئة والشباب بنماذج شخصيات نجح فكر فضاءات التواصل الاجتماعي الزائف في تقديمها باعتبارها ممياءات يمكن أن تسوق على أنها قدوة من لا يتقنون فن السؤال وأدوات إنعاش العقل، عوض موته ووأده بتلقف السؤال الجاهز المفتعل من طرف منظومات الثقافة البديلة.
ما دفعنا إلى تسجيل ملاحظات استشكالية، حول هذا المنعرج المهول الذي ما فتئ يعدم فن السؤال في أطفالنا وشبابنا المغلوب على أمرهم ، من قبيل: سيطرة وغلبة السذاجة الفكرية على المشهد التداولي في فضاءات التواصل الاجتماعي وموت الفكر النقدي لدى فئة عريضة من أطفالنا وأبنائنا، وتراجع تأثير المثقف على قاعدة الهرم السكاني لمجتمع” الفايسبوك” فاسحة المجال لشخصيات بهلوانية تمارس التأثير المذكور، وسرعة تلقف الناشئة للخرافة الإعلامية التي تنتشر بسرعة الإلكترون بإيعاز من منظومة السلطة المتحكمة في سيكولوجيا الجماهير.
أضحت وسائل الإعلام الساذجة وفضاءات التواصل الاجتماعي المتعددة تعوض الدور الذي كانت تقوم القادة ممن كانوا يقدمون أنفسهم نماذج يحتدى بها، لما يملكونه من قوة على الاستلاب الفكري والتأثير في عواطف ومشاعر عامة الناس، كما استبدل مجتمع “الفايسبوك” و”الانستغرام” …الحرية والطوق إليها بوهم الحرية، بل العبودية المقننة، عبودية الوهم والخزعبلات الاعلامية الموجهة لوعي الجمهور، جراء تراجع دور الإيمان ودور الانتجلنسيا في توعية الجمهور وتمكينه من أدوات النقد والممارسة النقدية على المعلومة الاعلامية(1).
وبالنظر كذلك إلى اضمحلال الوعي الذاتي بما يفتعل في أعماق الذات الإنسانية من صراع ينتج عنه وعي الذات بذاتها وبالعالم الخارج عنها، مؤسسة بذلك لأفق السؤال، ومساءلة الجاهز من الأفكار والتمثلات الصادرة عنها والواردة عليها في الآن نفسه، ومن تم بناء الوعي الذاتي والتفكير النقدي ” فإذا كان عالم الإنسان الداخلي، في تصورات فرويد، هو ميدان للنزعات الدائرة بين “الهو” و “الأنا” و “الأنا الأعلى” فإن الإنسان، حسب هوركهيمر، موجود في حالة الصراع مع ذاته بسبب التعارض القائم بين عقلانية الفرد وعفوية العمليات السائدة في المجتمع. وهو يؤكد إن التفكير النقدي يتضمن مفهوم الإنسان بصفته موجودا في حالة صراع مع ذاته حتى يزول التعارض، ومن هذا المفهوم لصورة الإنسان، ومن خلال استيعاب العلاقات بين الفرد والمجتمع، ينبثق موقف عام حول تطوير الوعي الذاتي لدى البشر”(2)، ومتى غاب هذا الصراع غاب التناقض ومنه غياب السؤال لدى المتلقي، والاستعاضة عنه بسذاجة الوعي وزيفه وسطحيته، بسبب الانطلاق من الواقع المفروض لا المعاش، انطلاقا عليلا يشوبه النقص المنهجي في التعامل مع الجاهز من الأفكار، إذ أننا في هكذا مستوى ” لا ننطلق مما يقوله الأفراد ويتخيلونه ويتمثلونه، ولا مما هم عليه في أقوال غيرهم وأفكار هذا الغير وتخيلاته وتمثلاته، لكي نصل إلى ما هم عليه في الواقع، بل بالعكس، ننطلق من الأفراد داخل نشاطهم الواقعي، ولا نتمثل تطور الانعكاسات الإيدلويوجية لسيرورة حياة الإنسان الواقعية، إلا انطلاقا من تلك الحياة ذاتها …إن الأفراد هم الذين يطورون فكرهم وإنتاجاتهم الفكرية بتطوريهم لحياتهم ولعلاقاتهم المادية. وليس الوعي هو الذي يحدد الحياة الإجتماعية، بل الحياة الاجتماعية هي التي تحدد الوعي”(3).
لكن مع عالم السرعة المهولة في الحصول على المعلومة وتخذر الوعي السائل لدى المتلقي ذو البعد الاستهلاكي الواحد، مات التناقض المنتج للفكر النقدي، وتم تعويضه بوعي مقلوب كما تنقلب المعطيات الصادرة على شبكية العين وفي آلة التصوير في غرفة مظلمة، منتجة أفكارا ضبابية حول معضلات مجتمعية وإنسانية مرسخة لقيم استهلاكية بديلة، قيم خاضعة هي نفسها للتغير المطرد بنفس سرعة تغير القيم العلمية والأخلاقية والسياسية، بسبب الترابط الوثيق بين ميادين الفهم الإنساني، ترابط على جميع الأصعدة ماكروسكوبيا وميكروسكوبيا، كجنوح الإنسان إلى خلق الخرافة الإعلامية بغرض الربح المادي في مجال “الأدسنس”، أو الاشاعة المنظمة الساعية وراء “البوز” والشهرة، أو الانكباب الساذج على فيديوهات الفضيحة، والتلذذ بمشاهدة الحياة الشخصية المصورة والمعروضة من طرف أفراد يحركهم دافع الربح فقط.
وعلى هذا مستوى نلحظ باشمئزاز ما طرأ من تغير منحرف بين مجالين لكل منهما قيمه ومبادئه التي لا ينبغي الخلط بينهما وهما؛ المجال الخاص والمجال العام، كون التمييز بينهما سر وجوهر كل سعي وراء التنوير المنشود في مجتمعات ما قبل التنوير، كما توضح ذلك المقالة الشهيرة للألماني إيمانويل كانط تحت عنوان “ما الأنوار(4)، والتغير الذي وقع على مستوى سعي الانسان منذ لحظة ولادة الفكر الأولى، أي اللحظة اليونانية، والتي تمت مباركتها وتزكيتها في لحظة الولادة الثانية، أي لحظة نهضة الفكر قبيل القرن السابع عشر، وانحراف شعب فضاءات التواصل الاجتماعي من نشدان القيم الإنسانية النبيلة كالعدالة والمساواة والكرامة، إلى نشدان الربح وقيم الاستهلاك المادي الأحادي الجانب.

-1.كوستاف لوبان، سيكولوجية الجماهير، ترجمة هاشم صالح، الطبعة العربية 1991.
-2.فيصل عباس، الفرويدية ونقد الحضارة المعاصرة، الطبعة الأولى 2005، ص691.
-3.كارل ماركس، دراسات فلسفية، نصوص مختارة، المطابع الإجتماعية، ص77.
-4.إيمانويل كانط، ما ألأنوار، ترجمة إسماعيل المصدق.

يونس كلة: استاذ الفلسفة بالتعليم الثانوي التأهيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض