أســــــرة

مضاعفـات نفسيـة

بلمو قال إن حب الشباب يصيب 80 في المائة من الشباب
قال الدكتور محمد بلمو، طبيب عام، إن التغيرات الهرمونية، التي تصاحب فترة البلوغ، سببها الزيادة في إنتاج الهرمونات الذكورية والانثوية، والتي تؤدي إلى ظهور مضاعفات من قبيل حب الشباب. وأضاف الدكتور بلمو، أن علاج أعراض التغيرات الهرمونية يطول، ويمكن أن تعود بعد العلاج، لذلك فإن مضاعفاتها الصحية متعلقة بالجمال والمزاج، ولا علاقة لها بباقي أعضاء الجسم أو الدم. في ما يلي نص الحوار:

< ما المقصود بالتغيرات الهرمونية عند الشباب، وما أبرز تجلياتها في جسد المراهقين؟
< حينما يصل المراهق إلى سن البلوغ، فإن إنتاج الهرمونات الذكورية (أندروجين) والأنثوية (أستروجين) يتزايد، واللذين يوجدان في جسم الجنسين، غير أن النوع الذكوري يغلب عند الرجال، والأنثوي يغلب عند النساء. وحينما يتزايد إفراز هذين الهرمونين يحفزان غدد العرق، والتي تكون في المناطق التي ينبت فيها الشعر، ويكون لها جذر يسمى "البويصلة"، وتتكون أيضا من مسام تتسرب منها تلك الإفرازات والتي تتزايد تحت تأثير تلك الهرمونات. ولا يرتبط الأمر بشكل دقيق بفترة البلوغ، بل يكون قبله بفترة معينة، إذ يمكن أن يظهر في سن الثامنة أو العاشرة، لكن تتزايد حدته مع بلوغ الطفل أو الطفلة.
< ما هي أعراض التغيرات الهرمونية عند الفتيات والفتيان، وما أسبابها؟
< بعد فترة البلوغ تكثر إفرازات الغدد، التي تكون عبارة عن مواد دهنية، ما يؤدي إلى انسداد تلك المسام، وظهور بعض البقع السوداء، ويمكن أن تتعفن ويدخلها ميكروب، ويمكن أن تحمر تلك المناطق أو تظهر التهابات، ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل حب الشباب، والذي يتركز أساسا في الوجه والصدر والظهر، ويصيب هذا الأمر الفتيان كما الفتيات، وتصل نسبة الإصابة به في صفوف الشباب إلى 80 بالمائة.

< هل هناك مضاعفات صحية للتغيرات الهرمونية عند المراهقين؟
< بالنسبة إلى المضاعفات، يمكن القول إنها نفسية وجمالية بالدرجة الأولى، وليس هناك تأثير على الأعضاء أو الدم، كما أنها غير معدية. وإذا كان الوالدان عانيا بسبب حب الشباب، فمن الممكن أن يصيب أبناءهما. لذلك أقول إن المضاعفات نفسية فقط، خاصة أن مدة العلاج تطول لشهور أو سنوات في بعض الحالات، كما أنه مرض زائر، يمكن أن يصاب به الشخص مرات عديدة بعد الشفاء منه. وبعض الأحيان يستعمل المرضى أدوية عشوائية، التي يمكن أن تعقد الأمور.

< كيف يمكن علاج التغيرات الهرمونية والأعراض الناتجة عنها؟
< أريد التأكيد في البداية أنه ليس هناك غذاء معين، يساهم في ظهور حب الشباب، أو أن تجنبه سيقي صاحبه من المرض، بل على العكس من ذلك، أنصح الناس بتناول وجباتهم بشكل متوازن. وأما بالنسبة إلى العلاج ودور الطبيب، فهو لا يمكن أن يوقف طبيعة الجسم، ودوره أن يفسر للمريض الطريقة السليمة للتعامل مع الداء، وأبرز النصائح ترك تلك البقع والحبوب لشأنها، وعدم محاولة إزالتها، وعدم التعرض للشمس بكثرة، وأما بالنسبة للفتيات اللائي يضعن مضادات الشمس، وجب عليهن انتقاء نوع جيد باستشارة الطبيب، خاصة أن هناك نوعا يهيج تلك الحبوب. وأما بالنسبة إلى الأدوية، فتختلف من شخص لآخر.
أجرى الحوار: عصام الناصيري

في سطور:
– من مواليد قصبة بني عمار زرهون سنة 1960.
– طبيب عام
– خريج كلية الطب بالرباط.
– شارك في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض