أســــــرة

مخاطر القرفة والحلبة على البشرة

الخبيرة بوجناح قالت إن مزج عصير الحامض بـ”الودعة” يؤثر على الوجه

حذرت صفاء بوجناح، خبيرة ماكياج من خمس مواد، تستعمل، غالبا في تحضير “ماسكات” خاصة بالوجه، لأنها تسبب مشاكل جلدية كثيرة.
وأوضحت بوجناح أنه لا ينصح بإضافة عصير الحامض إلى الوصفة الطبيعية، لأنه يؤثر على الطبقة الجلدية الرقيقة، بسبب احتوائه على حامض الستريك، الأمر الذي يترتب عنه ظهور بقع سوداء، سيما إذا لم تستعمل المرأة الواقي الشمسي بعد استعمال الوصفة. وتحدثت صفاء عن خطر استعمال “القرفة” في الوصفة الطبيعية، مشيرة إلى أن مسحوق القرفة يحتوي على مادة تسبب تهيجات على البشرة، وتحدث ثقوبا فيها، وعوض تبييض البشرة، تجعلها سمراء اكثر.
ومن بين المواد التي تستعمل في تحضير الوصفات الطبيعية، لكنها تؤثر بشكل سلبي على البشرة ما يعرف بـ”الودعة”، مؤكدة أنها تحتوي على  مادة خطيرة، وتسبب مشاكل كثيرة، سيما إذا مزجت مع عصير الحامض “يعتقد البعض أنها تساعد على الحصول على بشرة بيضاء وتنقيها من الشوائب، لكن يمكن أن يحدث العكس وتتأثر البشرة بشكل كبير”.
وبالنسبة إلى النساء اللواتي يستعملن “الحلبة” على أمل الحصول على بشرة صافية، قالت صفاء، إنها من المواد التي لا ينصح باستعمالها، نظرا لتأثيراتها السلبية على البشرة، مؤكدة أنها تحتوي على مواد تسرع الدورة الدموية، وتهيج البشرة وتجعلها حساسة أكثر.
وكشفت المتحدثة ذاتها خطورة استعمال أجبان الدهن على البشرة على شكل مقشر، موضحة أن بعض الانواع يمكن أن تحتوي على أحماض تؤثر على البشرة وتهيجها، قبل أن تدعو إلى توخي الحذر واستشارة اختصاصيين لتفادي أي تأثيرات جانبية.
وفي سياق متصل، جاء في تقارير اعلامية، أن أكثر الوصفات الطبيعية خطورة على البشرة، هي التي تعتمد على تقشير البشرة باستخدام الليمون والسكر، ورغم أن هذه الوصفة تعتبر من أكثر الوصفات شعبية وشهرة، تعتبر الأكثر ضررا على البشرة، والسبب يكمن في حموضة الليمون. وجاء في المقال ذاته أن الجلد لديه درجة الحموضة الطبيعية الخاصة به، وهي نسبة أعلى بكثير من درجة حموضة الليمون، لذلك فإن استخدام أحماض أخرى مثل الليمون، يمكن أن يسبب تهيجا وتحسسا للجلد وتكسير الزيوت الوقائية الطبيعية الموجودة عليه.
أما عن السكر فلا فائدة منه، سوى زيادة تقشير الجلد، الذي يؤدي بدوره إلى إضعاف البشرة وزيادة التهاباتها.

 إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق