fbpx
أســــــرة

الشمس سبب ظهور النمش

الدكتورة أسريري أكدت ضرورة وضع الواقيات الشمسية ومراقبة حجمه الظاهر

حذرت الدكتورة أحلام أسريري، من خطورة التغيرات التي قد تطرأ على بقع النمش، سواء في الحجم أو الشكل، لما قد تحمله من دلالة على الإصابة بسرطان الجلد، مشددة على ضرورة اتباع أساليب الوقاية من أشعة الشمس، خاصة لدى الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، باعتبارهم أكثر عرضة للإصابة بضربات الشمس المرتبطة بظهور النمش في بعض الحالات. تفاصيل أكثر حول أسباب ظهوره، وسبل علاجه والوقاية منه في الحوار التالي:

> ما هو النمش؟
> هو ظهور بقع صغيرة وداكنة (نقط بنية اللون) على بعض مناطق الجسم، وأساسا الوجه والكتفين والذراعين من الأعلى، ومنطقة الصدر والظهر، دون أن يصاحبها ألم أو ضرر صحي يذكر. كما أنها غالبا ما تظهر لدى الأشخاص الصهب، الذين يميل لون بشرتهم إلى البياض الفاقع أو الأصفر، وشعرهم إلى البرتقالي أو الأحمر، إذ تكون نادرة الظهور لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو شديدة السمرة.
> كيف يتكون على الجلد؟
> تتشكل بقع النمش على الجلد بفعل زيادة مستويات صباغ الميلانين، وزيادة عدد الخلايا المنتجة لها، والتي تدعى الخلايا الصباغية (Melanocytes) .
> ما أسباب ظهوره؟
> تلعب الجينات الوراثية دورا أساسيا في ظهور النمش، إذ ينتقل في غالب الأحيان من الآباء إلى الأبناء، كما يظهر بعد الإصابة بضربات الشمس أو عند التعرض لأشعة الشمس الضارة بشكل متكرر، وذلك بفعل تضرر مادة الميلانين التي تفرزها الخلايا الصبغية بغرض حماية البشرة من أضرار هذه الأشعة، ووقايتها من تغير لونها. وتزداد فرص ظهور النمش لدى أصحاب البشرة الفاتحة، لأنهم أكثر حساسية لأشعة الشمس.
> هل له أضرار على الجلد أو خطورة على صحة الفرد؟
> ليس للنمش علاقة بالصحة عامة، ما عدا في حال ظهوره لدى الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، إذ تزداد لديهم فرصة الإصابة بسرطان الجلد (الميلانوم)، وقد يكون تغير حجم بقع النمش الظاهر، أو ازدياد غمق لونها، أو ظهور بقع جديدة وغريبة الشكل، علامة على الإصابة به، وضرورة لزيارة الطبيب من أجل فحصها وتحديد ما إذا كانت سرطانية أم لا.
> هل هناك فترة عمرية محددة لظهوره؟
> عادة يبدأ النمش بالظهور في سن الطفولة، وتزداد حدته خلال مرحلة البلوغ، كما تختلف تدرجات لونه لدى الأفراد حسب لون بشرتهم، إذ تكون بقعه غامقة قليلا من اللون الأصلي للبشرة.
> كيف يتم علاجه؟
> أنصح الأشخاص الذين يرغبون في التخلص من بقع النمش باستعمال الكريمات الخاصة بتفتيح البشرة وإزالة البقع الداكنة، ثم الخضوع لحصص التقشير الكيميائي على يد أطباء ومتخصصين، بغرض إزالة الطبقة العليا من البشرة، والتخلص من خلايا الجلد الميتة والبقع والتصبغات الجلدية الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس. كما أشدد على ضرورة استعمال الكريمات الواقية وتجنب التعرض لأشعة الشمس إذا أمكن.
> ما هي سبل الوقاية منه؟
> ليس هناك سبل فعالة للوقاية من النمش حينما يتعلق الأمر بعوامل وراثية، أما بالنسبة إلى الحالات المعرضة للإصابة به، وأساسا أصحاب البشرة الفاتحة، فأوصيهم بعدم التعرض للشمس الحارقة خلال فترات الذروة، التي تمتد من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة الرابعة مساء، بالإضافة إلى وضع كمية كافية من واقي الشمس على البشرة، وذلك قبل مغادرة المنزل بـ15 دقيقة على الأقل.
أجرت الحوار : يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى