أســــــرة

عيد الأضحى … تحدي مرضى السكري

يفضل اتباعهم نظاما غذائيا قليل الدهون مع شرب كميات مهمة من السوائل

يتزامن قدوم عيد الأضحى في السنوات الأخيرة مع حلول فصل الصيف، إذ تعرف مدن المملكة ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة خلال هذه الفترة، ما يجعل مرضى السكري أمام تحديين أساسيين يحددان مصير صحتهم، أولهما وجبات العيد الشهية، من “مبخر” و”ملفوف” و”محمر”، وثانيهما نسبة السوائل التي يفقدونها بفعل التعرق، ويكونون مجبرين على تعويضها في نظامهم الغذائي، لتجنب أي وعكة صحية قد تنزع عنهم فرحة العيد.
وللخروج بأقل الخسائر، يجب على مرضى السكري اتباع بعض الإرشادات الغذائية التي تساعدهم على تخطى فترة العيد دون حدوث أي مضاعفات أو ارتفاع في مستويات السكر بالدم، إذ ينصح بامتناعهم عن الأطعمة المشبعة بالدهون، وتناولهم لحصة معقولة من لحوم الغنم والبقر، خاصة تلك المستخرجة من منطقة الساق والذراع لأنها الأقل نسبة من الدهون، مع التقليل ما أمكن من تناول الأعضاء الداخلية للأضحية كالكبد والقلب أو ما يعرف بـ”بولفاف”، والحرص على عدم لفها بالشحوم أو إرفاقها بالمشروبات الغازية أو إضافة الملح والصلصات المنكهة لها، التي يمكن تعويضها بالقليل من البهارات والأعشاب.
وينصح اختصاصيو التغذية مرضى السكري بالتدرج في تناول الطعام خلال فترة العيد، لأن جهازهم الهضمي يكون متأقلما مع نظام معين خلال الأيام العادية، ولا يتحمل تناول كميات كبيرة من الأطعمة الدهنية والدسمة والحلويات والمشروبات التي يقبل عليها العديد منهم في هذه المناسبة، كما يوصون بتناول المنتجات المبسترة والمعقمة وقليلة الدسم، بالإضافة إلى تقليل تناول السكريات و الامتناع عن المشروبات الغازية والأطعمة المالحة والمكسرات، مع ضرورة تقسيم الوجبات إلى ست وجبات صغيرة (بدل ثلاث وجبات رئيسية)، وتجنب شرب الكثير من القهوة والمنبهات. وتشير العديد من الدراسات إلى ضرورة شرب المصابين بهذا المرض المزمن كميات كبيرة من الماء والسوائل الخالية من السكر والكافيين خلال فترة الصيف، نظرا للخلل الذي يسببه ارتفاع درجة الحرارة في توازن السوائل بالجسم، إذ أن التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة يعمل على زيادة نسبة السكر في الدم، في الوقت ذاته الذي تكون فيه استجابة الجسم للأنسولين جيدة، وبالتالي يتم انخفاض نسبة الأنسولين ويتعرض المريض لوعكة صحية مفاجئة، لذا ينصح بتجنب المريض التعرض لأشعة الشمس، وتأجيل أنشطته وقضاء أغراضه إلى الفترة المسائية التي تبدأ الحرارة خلالها بالانخفاض.
ي. ع

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض