أســــــرة

الألياف الغذائية تساعد على تخفيض الوزن

الجسم لا يستفيد منها لأنه لا يستطيع هضمها وليست لها قيمة طاقية

أكد الدكتور لطفي الزغاري، اختصاصي في مجال التغذية والرياضة أن الألياف الغذائية من المواد التي ليست لها قيمة طاقية، كما لا يستفيد منها الجسم، حيث لا يستطيع هضمها وبالتالي لا تؤدي إلى زيادة في الوزن. وأوضح الدكتور الزغاري أن للألياف الغذائية دورا مهما للراغبين في التخلص من الوزن الزائد ومن يعانون السمنة، إذ ينصح بتناول المواد المتوفرة عليها. عن أهمية الألياف للجسم ومحاور أخرى يتحدث الدكتور الزغاري ل”الصباح” في الحوار التالي:

> ما هي أهمية الألياف للجسم؟
> إن الألياف الغذائية أو ما يعرف كذلك ب”الكربوهيدرات النباتية”، عبارة عن مواد تتوفر في أغذية مختلفة مثل الخضراوات والحبوب، لكنها خلافا للبروتينات والسكريات والدهنيات، التي يستطيع الجسم هضمها، فإن الجسم لا يستطيع الاستفادة منها لأنها تنزل إلى الجهاز الهضمي وتمر عبر المعي الدقيق، ثم تخرج من الجسم. ويرجع سبب خروج الألياف من الجسم إلى عدم توفره على أنزيمات مناسبة لتحطيمها والتمكن من هضمها.

> ما هي أنواع الألياف الغذائية؟
> بسبب عدم قدرة الجسم على هضم الألياف، فإنها تصل إلى الأمعاء الغليظة والقولون كما هي وتقسم إلى نوعين، الأول ألياف قابلة للذوبان والثاني غير قابلة للذوبان.
والألياف القابلة للذوبان في الماء تكون مادة شبيهة بالهلام، كما قد تفيد في تقليل مستويات الكوليسترول ومستوى الغلوكوز. ويوجد هذا النوع الأول من الألياف في الشوفان والبازلاء والفاصوليا والتفاح والفاكهة الحمضية والجزر والشعير. أما النوع الثاني من الألياف فهي غير القابلة للذوبان، والتي يتجلى دورها في تعزيز حركة المواد عبر الجهاز الهضمي ويزيد من كتل البراز، لذلك قد يكون مفيدا لمن يعاني الإمساك أو عدم انتظام التبرز. ويعد دقيق القمح الكامل ونخالة القمح والبقوليات والخضروات مثل القرنبيط والفاصوليا الخضراء والبطاطس من الألياف غير القابلة للذوبان.

> هل تلعب دورا للراغبين في التخلص منها؟
> من مزايا الألياف الغذائية بنوعيها القابلة للذوبان في الماء وغير القابلة أنها تعتبر من الأغذية، التي تمنح إحساسا بالشبع بعد تناولها، وبالتالي ينصح الراغبون في إنقاص الوزن ومن يعانون السمنة باستهلاكها، إذ تجعلهم يشعرون بالشبع مدة طويلة، سيما أنها تعمل على تنظيم وظيفة الجهاز الهضمي لا تمنحهم طاقة.
ومن جهة أخرى، فإن الألياف الغذائية، وخاصة القابلة للذوبان تعطي إحساسا بالشبع وتفرز هلاما بعد أن تذوب في المعي الدقيق، والذي يعمل على منع مرور المواد الغنية بالسكريات والدهنيات عبر المسام، وبالتالي يجعل عملية امتصاصها بطيئة ولا يساهم في زيادة الوزن.

> ما هي الطريقة الأفضل للاستفادة من الألياف الغذائية؟
> من الأمور التي أنصح بها دائما في إطار التغذية المتوزارنة أن يتم الإكثار من المواد الغنية بالألياف الغذائية، وفي مقدمتها السلطات، التي تعتبر حاضرة بقوة في مبطخ البحر الأبيض المتوسط. ولهذا لابد من تناول السلطة الخضراء (الخس، الخيار، الفاصوليا الخضراء…) بشكل يومي وقبل الأطباق الرئيسية نظرا لفوائدها الكثيرة، سيما أنها تسهل عملية الهضم ومفيدة لمن يعانون الإمساك، خاصة أن من انعكاساته الصحية حدوث مشاكل في القولون بسبب عدم قدرة الجسم على التخلص من المواد الضارة. وتساهم الألياف الغذائية في اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على ضبط الوزن أو إنقاصه، خاصة لمن يعانون السمنة.
أجرت الحوار: أمينة كندي

في سطور:
> أختصاصي في مجال التغذية والرياضة.
> أستاذ عرضي بالمعهد الملكي لتكوين الأطر.
> شارك في عدة ندوات تهم مجالي التغذية والرياضة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض