تقارير

تصريحات العنصر تغضب صقور “بيجيدي”

رباح قيادي العدالة والتنمية يوجه رسائل مشفرة من فاس إلى زعيم الحركة

اختار حزب العدالة والتنمية مهاجمة الحركة الشعبية، حليفه في الأغلبية الحكومية، والرد على الخرجات الإعلامية لامحند العنصر، الأمين العام للحركة، والتي اعتبرها صقور “بيجيدي” موجهة ضد حزبهم.

وأشهر عزيز رباح، رئيس مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية في وجه حليفه، ورقة التحالف، مفضلا توجيه رسائل مشفرة من قلب فاس، التي يرأس العنصر جهتها، بدعم من أعضاء العدالة والتنمية بقيادة إدريس اليزمي الإدريسي، عضو الأمانة العامة والوزير السابق في حكومة بنكيران.

وقال رباح إن “مساهمة إخواننا في جهة فاس – مكناس، مع سي محند العنصر ومع فرقاء آخرين، دليل إن كان الأمر يحتاج إلى دليل آخر على وفائنا لحلفائنا، وعلى وفائنا لعهودنا، وعلى وفائنا لالتزاماتنا”، مضيفا “حنا ملي كنعطيو الكلمة مكنتراجعوش”.

وأوضح رباح في لقاء بحضور سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، في كلمة له بالجامعة الصيفية للمنتخبين بجهة فاس- مكناس، أن إخواننا يشاركون في تسيير الجهة، وينوبون في المكتب عن محند العنصر، الذي يرأس الجهة، مضيفا “تحالفنا معه وأعطيناه العهد أن نشتغل معه في تدبير شؤون هذه الجهة، وأكيد أنه سعيد بالإخوة والأخوات الذين يشتغلون معه”.

وأوضح رباح أنه يتابع مع أعضاء العدالة والتنمية الذين يشتغلون مع العنصر، حيث “يوفون ويلتزمون، وهذا منهج العدالة والتنمية ومن مبادئه ووفائه”، مشيرا إلى أن الحزب أخذ على عاتقه العهد على مساندة التدبير الجيد والمشاريع الجيدة، من أي موقع، مشيرا إلى قرار إخوانه في كلميم، بنهج المعارضة البناءة ومساندة كل المشاريع، والاشتغال من أجل تسريع وتيرة المشاريع التي توقفت، بسبب سياسيين مع الأسف الشديد لم يكونوا ينظرون إلى مصالح الجهة بمنطق الموضوعية والحرص على تنميتها.

وتأتي خرجة قيادي العدالة والتنمية، على بعد أيام من تصريحات العنصر التي  قال فيها بضرورة البحث عن مخارج أخرى في حال فشل الحزب الأول في تشكيل تحالفه الحكومي، في إشارة إلى ضرورة القيام بإصلاحات دستورية تجيب عن الأزمة السياسية، التي وقع فيها المغرب لحظة فشل عبد الإله بنكيران في تشكيل الحكومة السابقة، معتقدا أن المنطق يقتضي تعيين رئيس الحكومة من الحزب الثاني في حال فشل الحزب الأول في تشكيل الأغلبية الحكومية.

ويبدو أن هذه الخرجة، رغم تأكيد العنصر أنه ليس من دعاة تعديل الفصل 47، لم ترق قياديي العدالة والتنمية، خاصة أنه انتقد بشكل ضمني التحالف الذي يقوده سعد الدين العثماني، والمشكل من ستة أحزاب، حين اعتبر أن “الحكومة إذا تعدت أربعة أحزاب لا يمكن أن تفرز تحالفا سياسيا قويا ومجديا، داعيا إلى إنشاء تحالفات وكتل سياسية قبل محطة الانتخابات تكون قادرة على الاشتغال، وليس اللجوء إلى سياسة الترقيع بعد إفراز النتائج.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض