fbpx
أســــــرة

النعناع … فـاتـح الـشـهـيـة

زريول خبيرة التغذية أوصت مرضى القلب بعدم استهلاكه

قالت الدكتورة أسماء زريول، خبيرة في التغذية، إن النعناع مادة مضادة لانتفاخ الأمعاء، ومساعدة على الهضم وخروج الغازات، ويخفف آلام الجسم والدورة الشهرية عند النساء. وحذرت الخبيرة ذاتها، من تناول النعناع من قبل الأشخاص الذين يعانون الارتجاع، خاصة بعد تناول الطعام، أو بعض الأدوية التي تساهم في سيولة الدم، لأنه يفاقم تلك الأعراض. في ما يلي تفاصيل الحوار:< يستهلك المغاربة كميات مهمة من النعناع، لكنه مقرون بتناول الشاي، هل هذه العادة الغذائية صحية؟
< يعرف النعناع في العادات المغربية أنه يتناول مع الشاي، في حين أنه ليس من الضروري استعمال النعناع في الشاي فقط، لأن هناك استعمالات أخرى للنعناع، لكن ما يعاب في استعمال النعناع في الشاي، هو إضافته بكمية كبيرة، ومن المعروف أن المغاربة يستهلكون كميات مهمة من الشاي، إذ هناك أسر تشربه مرتين في اليوم أو أكثر، وهي مسألة اعتيادية عند البعض.

< ما هي فوائد استهلاك النعناع، وأهم المكونات التي توجد فيه؟
< يحتوي النعناع على مكونات مهمة جدا، إذ يحتوي على نسبة 15 بالمائة من الزيوت النباتية، ومواد فعالة بنسبة 55 بالمائة، ومصدر لـ»فيتامين ك»، والمنغنيز والحديد. إذ كان الشخص يستهلك النعناع بكثرة، فمن المعروف أنه مادة علاجية، لمحاربة مجموعة من الأعراض، ومن بينها المساعدة على فتح الشهية، والتخفيف من آلام الدورة، وحتى من آلام الجسم، ومن الأفضل أيضا أن يستهلكه الأشخاص الذين يقضون فترة نقاهة من أي مرض، إذ ينصح أن يتناول المريض مشروب النعناع، ولا أعني هنا الشاي، لأن مشروب النعناع، تحدد فيه الكمية، على سبيل المثال يمكن وضع 10 أوراق من النعناع في الماء أو عصير الليمون وهي كافية.

< هناك من يقول إن النعناع خطير على صحة الإنسان، أين يتجلى ذلك؟
< هناك نوعان من الشاي، الأول لا ينسم بالنعناع، والثاني توضع فيه كمية معينة، وأدعو الناس إلى أخذ الحذر من الشاي بالنعناع، لأن العادات المغربية في إعداد الشاي عموما، تعتمد على تغلية النعناع مع الشاي، وهذا خطأ، والأفضل أن يغلى الشاي وحده، وإضافة القليل من النعناع، خصوصا بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتناولون أدوية سيولة الدم، التي يتناولها خاصة مرضى القلب، وينصح ألا يبالغوا في استهلاك النعناع، لأنهم في حاجة لمصدر يحتوي على «فيتامين ك»، شرط أن يؤخذ بكميات ثابتة، والذي يوجد في بعض الأدوية أو الأغذية، لكن الإكثار من الشاي بالنعناع وتناول الأدوية قد يؤدي إلى اختلال الكميات المحددة، لذلك وجب فصله عن الدواء.

< لماذا يمنع الأطباء بعض الأشخاص من استهلاك النعناع، هل فعلا يسبب انتفاخ الأمعاء؟
< النعناع مادة «مظلومة»، لأن البعض يقول إنه يسبب الانتفاخات، وعكس ذلك، فهو طارد للغازات ويسهل خروجها، كما يساعد على الهضم وعلى تجاوز الإمساك. وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون الانتفاخات والإمساك، فمن الأفضل أن يستهلكوا النعناع. أما بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون الارتجاع، فتناول الشاي بالنعناع، أو تناوله بعد الأكل خاصة، يساهم في ارتخاء المعدة، ويزيد حدة الارتجاع، لذلك نجد بعض الأشخاص يقولون إنهم يعانون آلاما في المعدة، وسبب ذلك هو ارتخاء المعدة وزيادة إمكانية الارتجاع، لذلك وجب على جميع الأشخاص الذين يعانون هذا المرض عدم استهلاك النعناع، أما الذين لا يعانون هذه الأعراض، ويشتكون بالمقابل من الانتفاخ، فمن الأفضل أن يستهلكوا النعناع.

في سطور
– خبيرة في التغذية والصحة واللياقة البدنية
– عضو في الجمعية الفرنسية للتغذية
– اختصاصية تغذية سابقة في جامعة مستشفى ابن رشد بالبيضاء
– حاصلة على ماستر في الإدراك العصبي
– دبلوم دولة في نظام التغذية والحميات
– دبلوم في تسيير الشركات الزراعية

أجرى الحوار: عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى