الرياضة

العامل يفرض “الصينية” لمساعدة “الكاك”

فرض على مقاه ومحلات دفع تبرعات لفائدة الفريق القنيطري

أعاد فؤاد المحمدي، عامل القنيطرة، ممارسات كانت سائدة في عهد إدريس البصري، وزير الداخلة الأسبق، بعد أن بعث مسؤولين بعمالته لجمع تبرعات لفائدة النادي القنيطري.
وعلمت «الصباح» أن عامل القنيطرة أرسل مجموعة من الموظفين لجمع تبرعات للنادي القنيطري، الذي يعاني ضائقة مالية خانقة، ويواجه مشاكل في تدبير أجور لاعبيه ومستخدميه.
وتمكن العامل من منح الفريق بعضا من الأموال التي جمعها عن طريق «الصينية»، بعد أن جال مبعوثوه العديد من المقاهي والمحلات التجارية الموجودة بالقنيطرة، لمطالبتهم بجمع تبرعات لفائدة الفريق.
ولجأ العامل المذكور إلى هذا الأمر، في الوقت الذي أصبح فيه جمع التبرعات عن طريق «الصينية» مخالفا للقانون، بعد الشبهات التي طالت العملية في عهد البصري، بسبب اتهام بعض العمال في تلك الفترة، بعدم منح جميع أموال التبرعات إلى الأندية، والاحتفاظ بجزء منها لفائدتهم.
وتساءل عدد من أرباب المقاهي حول ما إذا كان العامل يتوفر على ترخيص، سيما أنه ليس من حقه جمع تبرعات لفائدة أي جهة، كما أن ظهير الحريات العامة يحرم عليه أن يتكفل بجمعها، وأن الجمعية هي التي يتعين عليها القيام بذلك، في الوقت الذي كانوا يتلقون طلبات الدعم باسم العامل.
وأثارت العملية استياء مجموعة من أرباب المحلات التجارية، سيما أنهم كانوا ملزمين بأداء حوالي 500 درهم أو ألف، في الوقت الذي يعاني بعضهم ركودا تجاريا.
كما أن التماس الإحسان العمومي يتم بمسطرة خاصة، تخضع لظهير 1971، إذ على النادي القنيطري أن يبعث بالطلب إلى الوالي أو العامل يتضمن جميع المعطيات الخاصة بالتظاهرة المراد تنظيمها، قبل أن يحوله إلى الأمانة العامة للحكومة، مشفوعا برأيه.
وتأتي خطوة العامل، في وقت وضع فيه عبد الودود الزعاف، الرئيس السابق للنادي القنيطري، شكاية لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة يتهم فيها الرئيس الحالي بلعيد كروم بالتصرف في عائدات تذاكر مباراة النادي القنيطري وشباب قصبة تادلة في الدورة قبل الماضية.
وأوضح الزعاف في شكايته أن القضاء حسم في بطلان الجمع العام، الذي انتخب فيه كروم رئيسا، وبالتالي ليس له الحق في التصرف في مالية الفريق أو تسييره، لعدم شرعيته.
وخلف توصل النادي القنيطري بمنحة 100 مليون من المجلس البلدي للقنيطرة ردود أفعال متباينة، طالما أن هناك اعتراضا من قبل عبد الودود الزعاف، الذي قضت محكمة الاستئناف لفائدته في الدعوى القضائية، التي رفعها ضد الرئيس الحالي بلعيد كروم.
وأثار تقديم فئات النادي القنيطري اعتذارا عاما جدلا كبيرا في القنيطرة، بسبب الطريقة التي أعلن بها مسؤولو الفريق رفضهم المشاركة في منافسات عصبة الغرب.
وعلمت «الصباح»، أن النادي القنيطري أشعر عصبة الغرب بعدم مشاركة فئات الصغار والفتيان والشباب في المباريات المقبلة، بمبرر قلة الموارد المالية.
واستغرب العديد من الآباء حرمان أبنائهم من خوض منافسات العصبة، سيما أن فرقا أخرى لا تحصل على أي دعم مالي، حاضرة في هذه المنافسات، من بينها القنيطرة مدينتي وسلا تابريكت والصخيرات وعمل بلقصيري.
صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق