fbpx
مجتمع

أيام تحسيسية بالتوحد

الرباط تحتضن مؤتمرا دوليا حول المرض بمشاركة أخصائيين وأطباء نفسيين

تنظم جمعية «فضاء الأخوين لرعاية وتأهيل أطفال التوحد»، ابتداء من 31 مارس الجاري، بالرباط، أياما تحسيسية بمرض التوحد الذي تجهله العديد من الأسر والعائلات، بهدف تسليط الضوء على المرض وإشراك المجتمع المدني، شبكات ومنظمات غير حكومية وجمعيات ملتزمة، في محاولة إيجاد حلول للحد من معاناة الأسر والأطفال المصابين وجعلهم يعيشون في انسجام أفضل مع مجتمعهم، حسب ما جاء في بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه.
وسيتم خلال هذه الأيام التحسيسية، تنظيم سباق مدرسي باللون الأزرق تحت شعار «الركض من أجل التوحد»، وهو سباق سيكون على شكل ماراثون صغير لا يتجاوز 5 كيلومترات، مخصص لمشاركة الأطفال المصابين بالتوحد وعائلاتهم، بهدف إيصال الرسالة إلى جميع أفراد المجتمع المدني وتحريكه.
وتحتضن المكتبة الوطنية بالرباط، بالمناسبة، مؤتمرا دوليا في 2 أبريل المقبل، حول موضوع «الديناميكية الجديدة من أجل التغيير والإدماج المدرسي للأطفال المصابين بالتوحد»، بمشاركة أخصائيين وأطباء نفسيين وباحثين، سيقدمون نتائج آخر الأبحاث في المجال وآخر ما توصل إليه العلم والطب في العلاج والبدائل الممكنة في ما يخص التغطية الصحية للمرض، إضافة إلى ورشات تكوين لصالح الآباء وأولياء الأمور حول كيفية الخروج من العزلة والتوتر والقلق والخيبة والخوف والحصول على الدعم النفسي المطلوب. كما سيتم في اليوم نفسه تنظيم لقاء جهوي مع العديد من الفاعلين، الذين من شأنهم الإسهام في وضع خطة عمل هيكلية من أجل مواجهة هذا المرض، بتعاون مع شركاء عموميين وجماعات ترابية وسلطات عمومية ومنظمات غير حكومية، وهو اللقاء الذي سيقدم خلاله تقرير حول وضعية التوحد في المغرب.
وسينظم بالمناسبة أيضا حفل تضامني في 4 أبريل المقبل، لصالح الأطفال المصابين بالتوحد وعائلاتهم، بمشاركة فنانين ولاعبين ومشاهير.
يشار إلى أن جمعية «فضاء الأخوين لرعاية وتأهيل أطفال التوحد»، تأسست في 2011 بهدف تقديم الدعم للعائلات وأطفالهم المصابين بمرض التوحد، أو باضطرابات في السلوك، متعلقة بالاندماج داخل المجتمع وبالتواصل، ومنحهم المساعدة الطبية والنفسية والبيداغوجية من خلال فريق من المهنيين، من أجل فهم أفضل لأسباب معاناة هذه العائلات والتخفيف من التوترات داخل منازلهم، ومواكبة الأطفال نحو تمدرس طبيعي وعاد يناسب أهليتهم.
ن ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى