fbpx
تقارير

ملفات عالقة تنتظر عامل ابن مسيك

تنتظر محمد النشطي، عامل عمالة مقاطعات ابن مسيك بالبيضاء، مهام جسام، وملفات عالقة لمعالجتها بالنفوذ الترابي للعمالة، حيث جرى تنصيبه، أخيرا، بعدما عينه جلالة الملك عليها قادما من الكتابة العامة لولاية جهة كلميم واد نون.

وتوجد مشاكل تأهيل البنية التحتية، والإغلاق النهائي لملف دور الصفيح، والمساهمة في تنمية المنطقة وخدمة مواطنيها، على طاولة المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بعمالة مقاطعات بن مسيك، سيما أن الرجل “خبر” دواليب الإدارة الترابية، بعدما تدرج في أسلاك السلطة، وله خبرة سنوات، تمكنه من “مد جسور التواصل” وجس نبض المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، من خلال عقد لقاءات لتشخيص الواقع، ومعرفة المشاكل التي تتخبط فيها الرقعة الجغرافية التي تقع تحت نفوذه الترابي.

يذكر أن العامل الجديد قضى سنوات بالعيون وإقليم برشيد، وكان دائم الانفتاح على كافة المتدخلين، رغبة منه في العمل الجماعي على إيجاد وسائل للتعاون، ووضع إستراتيجية عمل للنهوض بالمناطق التي اشتغل فيها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والتنموي والثقافي، وساهم بشكل كبير، إلى جانب العامل بإقليم برشيد، في تشجيع الاستثمار، ولعب دورا محوريا في المساهمة في تدبير قضايا التنمية المحلية والشأن المحلي.

ويعرف محمد النشطي، المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بابن مسيك، كثيرا تضاريس الإدارة الترابية ودورها المحوري في ترجمة مضامين دستور 2011 على أرض الواقع، إذ ترك بصمات كثيرة مازالت مدونة في سجل عمالة برشيد، خصوصا تكريس الديمقراطية وخلق مشاريع تنموية، إلى جانب العمال الذين اشتغل معهم.

ويعد محمد النشطي، العامل الجديد على ابن مسيك بالبيضاء، من رجالات الدولة الذين ساهموا في مساعدة رؤساء ومنتخبي وفعاليات المجتمع المدني بإقليم برشيد على برمجة وتنفيذ برامج تنموية حقيقية، وجرى تجسيدها على أرض الواقع، فضلا عن مساهمته في إنجاح برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وإنعاش الحركة الاقتصادية على مستوى المناطق الصناعية بتراب إقليم برشيد، بالإضافة إلى لعبه دورا رئيسيا في السلم الاجتماعي بالإقليم. كما كان حريصا على حل مشاكل المواطنين والنهوض بأوضاعهم الاجتماعية، خصوصا أنه تدرج في أسلاك الإدارة الترابية، ما جعله حريصا على التنسيق مع المصالح الخارجية والتدخلات الأمنية، ومكنه من لعب دور فعال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى