fbpx
أســــــرة

غابة الهرهورة … فضاء بيئي صحي

من بين الوجهات التي يقصدها سكان الرباط ونواحيها، غابة الهرهورة، التي تعد متنفسا بيئيا صحيا لفئة عريضة من سكان المنطقة، وأيضا للاستجمام أو لممارسة الرياضة.

وشهدت الغابة التي تمتد على مساحة 65 هكتارا ويتكـون أغلـب غطائهـا النباتـي مـن أشجـار الصنوبـر، منذ نهاية 2015 تغييرات كثيرة، من بينها تعزيز الأمن وتثبيت كاميرات مراقبة لحماية الغابة من الحرائق.

فبالإضافة إلى إعادة تهيئة الغابة والحفاظ على نظامها الإيكولوجي، وضعت فيها ست كاميرات للحفاظ على أمن وسلامة زوارها، إلى جانب كاميرا مثبتة ببرج المراقبة لحماية المجال الغابوي من الحرائق.

كما توضع داخل الغابة، سيارات للتدخل السريع تحت إشراف رجال المندوبية السامية للمياه والغابات، بهدف التدخل عند الضرورة وذلك بتنسيق مستمر مع رجال الوقاية المدنية.

ومن بين ما يجعل غابة الهرهورة، وجهة مميزة، سيما خلال عطل نهاية الأسبوع، أن الملعب البلدي لتمارة يجاورها، كما تفصلها الطريق الساحلية عن شاطئ الهرهورة.

وفي هذا الصدد، قال أحد زوار الغابة، إنه لا يتردد في زيارة المنطقة كلما أتيحت له الفرصة، سيما خلال نهاية الأسبوع، مؤكدا انه داخل الغابة توجد فضاءات خاصة بالأطفال، للعب والاستمتاع، إلى جانب أماكن للاستراحة وتناول الوجبات الغذائية، كما أن أجواء غابة الهرهورة تشجع على ممارسة الرياضة، سيما أنها من الفضاءات التي تتم مراقبتها من قبل رجال الأمن.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى