الصباح الفني

يسرا: هناك تفاهم وكيمياء بين أعضاء لجنة التحكيم

اعتبرت الفنانة المصرية يسرا، عضو لجنة تحكيم الأفلام الطويلة خلال الدورة الحالية من مهرجان مراكش الدولي للفيلم، أن الدورة العاشرة من المهرجان ذات خصوصية ومختلفا عن كل الدورات بحكم الكم الهائل من النجوم والفنانين والكتاب

والسيناريست والمبدعين الحاضرين. وقالت في لقاء مع وسائل الإعلام الوطنية، عن اختيارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم: «حين اتصلت بي ميليتا، مديرة المهرجان، واقترحت علي الأمر، قلت مع نفسي إنها مهمة شاقة ويلزمها عمل كثير، فنحن نبدأ منذ الثامنة صباحا في مشاهدة الأفلام… إلا أنني شعرت بفخر كبير ومسؤولية في الوقت ذاته، بأن أكون عضوا مع نخبة من الفنانين والمخرجين من العالم، وعلى رأسهم المبدع الكبير جون مالكوفيتش». وأضافت «هناك تبادل ثقافي ذو قيمة ضمن أعضاء لجنة التحكيم، حين يتحدث مالكوفيتش لباقي أعضاء اللجنة عن فيلم «عمارة يعقوبيان» ويقترح عليهم أن يروه، فهذا حتما يدخل في إطار التبادل الثقافي…».
وأكدت يسرا وجود تفاهم واستمتاع بين جميع أعضاء لجنة التحكيم، وقالت في سياق حديثها «شغلنا جامد لكننا مستمتعين. هناك تفاهم غريب بيننا. أنا مخضوضة لأن اللجنة كبيرة وفي كم كبير من الأفلام. إنها ليست لجنة بل محكمة. لكن الحمد لله بيننا كيمياء جميلة».
وثمنت يسرا، خلال اللقاء ذاته، مبادرة جلالة الملك بإقامة مثل هذا المهرجان وأهميته في تشجيع السينما والثقافة السينمائية في المغرب… وقالت «الجميع يشاهد السينما سواء كان ذا مستوى ثقافي عال أو حتى دون أن يملك أي ثقافة… السينما في مهرجان مراكش هي التي تأتي عند الناس وليس العكس. وهذا شيء جميل».
وتحدثت النجمة المصرية عن تكريمها في دورة سابقة من المهرجان إلى جانب نخبة من النجوم العالميين مثل أميتاب باتشان وألان دولان، ووصفته بأنه كان حدثا عظيما في حياتها. كما أثنت على التكريم الذي خصصه المهرجان في دورة أخرى للسينما المصرية وقالت عنه إنه تكريم عظيم لم يحدث في مصر نفسها. وأشادت بطريقة التنظيم التي «تجعل كل فنان يشعر بأنه أهم شخص في هذا المهرجان»، مضيفة «هناك تنظيم على جميع المستويات، في البرنامج وفي طريقة إجراء المقابلات الصحافية… وهو ما ليس موجودا في مهرجانات أخرى».
من جهة أخرى، أشارت يسرا إلى أن السينما المغربية تطورت من مستويات عدة، خاصة على مستوى استقطاب الأفلام الأجنبية التي أصبحت تصور في المغرب مع تقنيين وفنانين مغاربة، وقالت «هذا في حد ذاته إنجاز كبير. لقد أصبحنا نضرب بكم المثل. هناك في المغرب صناعة سينما. الأهمية في الكيف وليس في الكم. وحتى إذا لم يكن الإنتاج كافيا فلديكم فنانون كبار… وأنا تشرفت بتقديم جائزة التكريم للمخرج محمد عبد الرحمان التازي.

ن.ف (موفدة الصباح إلى مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق