أسواق

مستجـدات أداء “لافينييـت”

قانون المالية 2019 حدد قيمة الضريبة الواجبة على ثلاثة أنواع من المركبات واستعرض قنوات الدفع

يغفل عدد كبير من ملاك السيارات والعربات المختلفة حلول موعد أداء الضريبة الخصوصية السنوية على المركبات، إذ ينتهي الأجل القانوني للوفاء بها لفائدة خزينة الدولة في 31 يناير الجاري، فيما تختلف قيمتها حسب نوعية المركبة ووزنها.

وحمل قانون المالية 2019 مجموعة من المستجدات في “لافينييت”، إذ أبلغت المديرية العامة للضرائب عموم الملزمين بدخول ثلاثة إجراءات، تتعلق بالضريبة الخصوصية السنوية على المركبات، حيز التنفيذ منذ بداية الشهر الجاري. يتعلق الأمر بإعفاء العربات المستعملة في النقل المزدوج التي يقل أو يساوي مجموع وزنها 3000 كيلوغرام، فيما أعفت العربات المستعملة في النقل المزدوج أيضا، المرخص لها بوجه قانوني، التي يقل أو يساوي مجموع وزنها مع الحمولة، أو الحد الأقصى لوزنها مع الحمولة المجرورة، 3000 كيلوغرام، من الضريبة الخصوصية السنوية على المركبات.

وهم المستجد الثاني، الأداء على دفعتين متساويتين بالنسبة للمركبات التي يتجاوز مجموع وزنها 9000 كيلوغرام، إذ يجوز للمركبات التي يتجاوز مجموع وزنها مع الحمولة، أو الحد الأقصى لوزنها مع الحمولة المجرورة، 9000 كيلوغرام، أداء الضريبة الخصوصية السنوية على المركبات على دفعتين متساويتين، تؤدى الأولى قبل نهاية فبراير المقبل، والثانية قبل 31 غشت من كل سنة. أما بالنسبة إلى المركبات التي يتم الشروع في استعمالها خلال النصف الأول من السنة، فيجب أن تؤدي جزءا من الضريبة بالنسبة إلى الفترة المتبقية من السنة على دفعتين.

وبهذا الخصوص، يتعين أداء الدفعة الأولى خلال الثلاثين يوما الموالية لتاريخ وصل إيداع ملف الحصول على البطاقة الرمادية “لاكارط كريز”، فيما يفترض سداد الدفعة الثانية في نهاية غشت من السنة نفسها على أبعد تقدير، غير أنه بالنسبة إلى المركبات التي تم الشروع في استعمالها خلال النصف الثاني من السنة، فيجب أن تؤدى الضريبة دفعة واحدة خلال 30 يوما الموالية لتاريخ وصل إيداع ملف الحصول على البطاقة الرمادية.

وستخضع العربات الرباعية الدفع (44x) التي يفوق مجموع وزنها 3000 كيلوغرام، والمستعملة لأغراض مهنية للضريبة الخصوصية السنوية على المركبات للتعريفة المقررة بحسب مجموع الوزن، فيما تبقى العربات من الصنف المذكور، غير المستعملة لأغراض مهنية، خاضعة لـ”لافينييت”، وفق القوة الجبائية، كيفما كان وزنها.

ويرتقب أن يكلف نمط الأداء الجديد للضريبة الخصوصية السنوية على السيارات، بين 19 مليون درهم و80 مليونا، حسب نوعية القناة المختارة، علما أن العمولات المستخلصة عن عمليات الأداء، تتباين من قناة دفع إلى أخرى، إذ يتم استخلاص مبلغ 5.50 دراهم، مع احتساب جميع الرسوم، عبر الشبابيك البنكية الأوتوماتيكية، والمبلغ نفسه عن الأداء عبر تحويل بنكي على الأنترنت “إي بانكينغ”، وكذا مبلغ عمولة في حدود 12 درهما عن الأداء عبر المواقع الإلكترونية، و23 درهما نقدا، مع احتساب جميع الرسوم، بما في ذلك حقوق التنبر، عن العمليات المنجزة لدى الوكالات البنكية.

وصل للمراقبة

شددت المديرية العامة للضرائب على أن توصيل أداء الضريبة السنوية على السيارات، يكفي خلال المراقبة من قبل شرطة المرور والدرك الملكي المكلفين بمراقبة أوراق المركبات.
ويمكن أداء الضريبة في مختلف الشبابيك الأوتوماتيكية البنكية، ولدى مقدمي الخدمات، وفي الوكالات البنكية مقابل وصل.

وأثار قرار منح إمكانية أداء الضريبة في قنوات موازية منذ سنتين، ردود أفعال متباينة، خصوصا بعدما رفض العديد من مصالح الضريبة، استخلاص واجبات “لافينييت”، إذ أن بعض الملزمين أصروا على أدائها في شبابيك الضرائب، وذلك لمجانية الخدمة.

بدر الدين عتيقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض