fbpx
خاص

لمجرد… تهم تتجدد

واصل النجم المغربي سعد لمجرد حضوره خلال السنة التي نودعها بتجدد قضاياه مع الاتهام بالاغتصاب، إذ عانق الحرية مجددا، قبل أسابيع، من قبل محكمة الاستئناف في «إيكس أون بروفانس» وما يزال تحت المراقبة القضائية.
ووقع سعد لمجرد، شهر غشت الماضي، للمرة الثانية في قبضة العدالة الفرنسية للاشتباه في تهمة جديدة بالاغتصاب وجهتها له فتاة فرنسية بمنطقة «سان تروبيه» اتهمته بالاعتداء عليها جنسياً، بعد اصطحابه لها عقب سهرة بأحد فضاءات المدينة التي توجد جنوب شرق فرنسا.
وجدير بالإشارة إلى أن القضية الأولى التي يتابع من أجلها لمجرد على الأراضي الفرنسية، علما أنه سبق أن توبع في الولايات المتحدة الأمريكية في قضية اغتصاب أخرى، انطلقت أطوارها منذ أكتوبر 2016 بعد أن وجهت له السلطات الفرنسية تهمة “الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة”، ليتم إيداعه السجن للاشتباه في أنه اعتدى على شابة في العشرين من العمر، قبل أن يحصل في أبريل 2017 على السراح المؤقت.
ومنذ تلك الفترة عاد لمجرد لمواصلة نشاطه الفني رغم خضوعه لمقتضيات المراقبة القضائية التي حتمت عليه التنقل وهو يحمل في معصمه سوارا إلكترونيا يحدد مكان تنقله داخل التراب الفرنسي، وأصدر أغنيته الأولى بعنوان “let go”، ثم أعقبها بأغنية «غزالي» قبل أن يصدر أغنية أخرى بعنوان “كازابلانكا” ولم تنقض السنة إلا وقد أطلق لمجرد خلال أنفاسها الأخيرة أغنية جديدة اختار لها عنوان «بدك إيه».
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى