fbpx
خاص

“فيسبوكيون” يطالبون بتنفيذ الإعدام

سخط عارم على الجريمة التي استهدفت السائحتين واعتبارها قتلا للمغاربة قبل الضحيتين

«لن ينالوا من وطننا ولنهزم إرهابهم»… «هاشتاغ» أطلقه نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مساء أول أمس (الأربعاء) بمجرد انتشار فيديو يزعم أنه يوثق لعملية قتل الضحيتين، وعرف «الهاشتاغ» الفيسبوكي تجاوبا كثيفا من قبل المواطنين المغاربة الذين أدانوا الجريمة البشعة التي ارتكبت بجماعة إمليل بمنطقة الحوز، وهزت الرأي العام الوطني والدولي.

وأثار تداول الفيديو الذي يظهر الطريقة الوحشية التي تمت بها عملية التقتيل وصوت صراخ الضحية التي فصل رأسها عن جسدها، سخطا واسعا وسط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين اعتبروا أن هذه الجريمة الوحشية، مناسبة لإثارة النقاش حول عقوبة الإعدام، باعتبار الجريمة أكبر دليل على أن المغرب مستهدف في أمنه الذي طالما كان محط إشادة واعتراف دوليين.

وتوحد الفيسبوكيون بمختلف شرائحهم وانتماءاتهم حول إدانة الجريمة الإرهابية التي لا تمت بصلة للدين الإسلامي ولا لأخلاق المغاربة الأحرار المعروف عنهم كرمهم وحسن الضيافة، مضيفين «حاشا واش اكونوا دوك المجرمين مسلمين، الإسلام والمغاربة بريئين منهما براءة الذئب من دم ابن يعقوب، فالإسلام ينبذ الإرهاب ولعل قوله عز وجل (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا).

وتداول رواد العالم الأزرق صورا لبعض الجناة المشتبه فيهم في ارتكاب عملية التقتيل الوحشية، مشيرين إلى أن هؤلاء القتلة قتلوا بجريمتهم المغاربة قبل السائحتين، بعدما أساؤوا إلى سمعة المغرب والمغاربة وحولوهم إلى قتلة في عيون الأجانب.

وواصل برلمانيو «فيسبوك» سخريتهم من الجمعيات الحقوقية والمحامين والسياسيين من دعاة إلغاء عقوبة الإعدام، متسائلين عن سياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها الدعاة لو تعلق الأمر بأحد أفراد عائلتهم، مخاطبين الجمعيات والائتلافات الحقوقية التي تضغط على الدولة لإلغاء عقوبة يجمع عليها المغاربة «ما موقفكم من الإرهاب الذي ارتكب في حق السائحتين النرويجية والدنماركية؟ وما موقفكم من الجرائم البشعة التي يتعرض لها الضحايا المغاربة على أيدي بني جلدتهم من المجرمين؟ ألا يحق للضحايا أن ينعموا بحياة أفضل؟ المجرمون أكبر داء خبيث ينخر جسد المجتمع ويجب اجتثاثه من جذوره عن طريق إعادة سن تنفيذ عقوبة الإعدام، التي ستكون عبرة لمن يفكر في القيام بمثل هذه النوعية من الجرائم».

وقرر نشطاء «فيسبوك» الانتقال من التنديد على الفضاء الأزرق إلى الواقع بالدعوة إلى تنظيم وقفة تضامنية مع الضحيتين، أمام سفارتي النرويج والدنمارك بالرباط.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق