fbpx
تقارير

فروع “البام” بالخارج تنتفض ضد الزيتوني

انتفضت فروع حزب الأصالة والمعاصرة بالخارج، ضد ما أسمته وضعية الجمود المفروضة عليها، بسبب عدم تحمل محمد الزيتوني، منسق فروع الخارج لمسؤوليته، وتجميد عمل أغلبية الفروع.

وأوضح مصطفى النيمي، منسق “البام” بإيطاليا، أن ممثلي فروع الحزب بإيطاليا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا، اجتمعوا السبت الماضي بميلانو، لتدارس الأزمة التنظيمية التي تعانيها فروع الحزب بالخارج، منذ مدة، بسبب التهميش الذي فرض عليها من قبل المسؤول الحزبي المفروض من قبل الحزب منذ سنوات، والذي يحملونه مسؤولية الجمود.

وأوضح النيمي، في تصريح لـ”الصباح” أن ممثلي الفروع المجتمعة بإيطاليا قرروا سحب ثقتهم من منسق الحزب في الخارج، والتبرؤ من أي علاقة معه، مطالبين حكيم بنشماش، الأمين العام بالتدخل، والتعجيل بلقاء مع مسؤولي ومنسقي فروع الخارج، من أجل تدارس الأوضاع التنظيمية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة ببعث دينامية جديدة، ومواكبة أوضاع مغاربة العالم وانتظاراتهم.

كما طالب منسقو الخارج فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني بتحمل مسؤوليتها، والاستماع إلى مطالب أعضاء المجلس بالخارج بمختلف البلدان الأوربية، وتصحيح الأوضاع التنظيمية بها، مؤكدين أنهم يرفضون الاستمرار في وضعية الهياكل الجامدة، في الوقت الذي يفرض فيه تحمل مسؤولية تأطير مغاربة العالم، ومواكبة مشاكل الجالية.

واستغرب النيمي كيف أن محمد الزيتوني ظل منسقا لفروع “البام” بالخارج سنوات، منذ عهد البكوري والعماري، في غياب أي دور في مواكبة الهياكل الحزبية، والتي ظلت بدون تجديد، محملا المسؤولية للأمين العام في ضرورة تغيير هذه الوضعية.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى