وطنية

الحزب الشعبي الإسباني يواصل حملته التصعيدية ضد المغرب

فيما واصل الحزب الشعبي اليميني الإسباني حملته التصعيدية ضد المغرب، أول أمس (الثلاثاء)، كرد فعل ضد الموقف الصارم وغير المهادن للبرلمان المغربي تجاه مواقف الحزب الشعبي الإسباني، والبرلمان الإسباني، وكذا البرلمان الأوربي، من قضية الوحدة الترابية للمغرب، تعيش مدينة مليلية حالة ترقب بسبب مسيرة التحرير التي  تعتزم فعاليات جمعوية وسياسية تنظيمها إلى الحدود الوهمية مع مليلية بعد غد (السبت).
وطالب أنطونيو غوتييريس، النائب البرلماني عن الحزب الشعبي بمدينة مليلية، حكومة مدريد بالرد بقوة على ما أسماه استفزازات المغرب، بعدما طالب البرلمان المغربي، بوضع ملف سبتة ومليلية المحتلتين أمام اللجنة الأممية الرابعة المكلفة بتصفية الاستعمار. وقال النائب في تصريحات صحافية تناقلتها وسائل الإعلام الإسبانية أمس (الأربعاء)، إن على لويس روذريغيس سباتيرو، رئيس الحكومة الإسبانية، أن يٌظهر الحزم نفسه الذي أظهره أمام  المراقبين الجويين الإسبان الذين ساهموا في شل حركة النقل الجوي بإسبانيا ، على إثر الإضراب الذي خاضوه، والذي دام يومين كاملين.
ووجه النائب انتقادات إلى المغرب، واصفا سياسة الجوار التي تقودها المملكة المغربية بـ “السيئة”، وذلك على إثر إدانة البرلمان المغربي لموقف البرلمان الإسباني المعادي للمغرب بشأن قضية الوحدة الترابية للمملكة. ولم يتمالك النائب عن الحزب الشعبي غضبه من البرلمان المغربي، الذي قام بواجبه في نصرة قضية الوحدة الترابية، والدعوة إلى فتح ملف سبتة ومليلية المحتلتين.
في سياق ذي صلة، تعيش مدينة مليلية المحتلة حالة استنفار قصوى بسبب المسيرة الشعبية التي تعتزم جمعيات المجتمع المدني التي انتظمت في إطار “اللجنة التنسيقية لتحرير مليلية المحتلة”، تنظيمها نحو المدينة السبت المقبل. وتأتي هذه المبادرة في سياق التأكيد على مغربية المدينة ودعوة إسبانيا إلى الجلاء منها.
وكانت الشرطة الإسبانية فرقت أول أمس (الثلاثاء) مظاهرة نظمت أمام مقر الحكومة المحلية بمليلية للمطالبة بجلاء المحتل الإسباني عن المدينة المحتلة. ورفع المتظاهرون، وعددهم 15 شابا، يتحدرون من مليلية، وبني انصار، والناظور، العلم الوطني، ولافتة كُتب عليها ” سبتة ومليلية مغربيتان”.
ووزع المتظاهرون منشورات كتب عليها “ليخرج المحتل الإسباني”، و”مليلية مدينة مغربية. وتعتبر هذه الخطوة استمرارا للمبادرات المُواكبة لمسيرة التحرير المقرر تنظيمها السبت المقبل إلى باب مليلية.  كما تضمن البلاغ الدعوة من أجل المشاركة المكثفة في هذه المسيرة.  
في غضون ذلك، دعا “غريغوريو إسكوبار”، مندوب الحكومة الإسبانية لمليلية المحتلة، سكان المدينة إلى التحلي بالهدوء، موجها إشارات مطمئنة لهم بعدما جرت عرقلة حركة السير في الحدود، خلال فترات معينة مساء الأحد الماضي بسبب احتجاجات نشطاء وفاعلين جمعويين مغاربة أمام باب مليلية. وطمأن “إسكوبار” السكان بأن يسهر على ضمان حركة سير عادية نحو المدينة المحتلة، حتى في ظل مسيرة التحرير ليوم السبت المقبل.  

جمال بورفيسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق