fbpx
تقارير

الجواهري يدعو إلى تشجيع الادخار

دعا عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب إلى مواصلة إصلاحات النظام المالي حتى يستجيب بشكل فعال للحاجيات المتجددة لمختلف الفئات، وتجاوز نقط الضعف التي تواجهه، في مجال الإدماج المالي، والمتمثلة في ضعف مجهود القطاع البنكي في الوساطة من أجل تحفيز الادخار.

وأوضح والي بنك المغرب في اليوم الدراسي، الذي نظمه الأسبوع الماضي، صندوق الإيداع والتدبير وبريد المغرب بالرباط، لمناسبة تخليد اليوم العالمي للادخار، أن سوق البورصة نفسه يعاني ضعف السيولة، ما يعمق عجز السوق المالي عن استقطاب المقاولة والمدخر، على حد سواء.

وأكد الجواهري أن ضعف الادخار من أجل النمو يؤثر على كلفة تمويل الاستثمار وديناميته، كما أنه يعمق اللجوء إلى التمويل الخارجي ويرفع مستوى مديونية البلاد، والإخلال بالتوازنات الماكرواقتصادية، مذكرا بالصعوبات المالية التي عرفها المغرب في الثمانينات.

وأعلن الجواهري أن بنك المغرب ووزارة الاقتصاد والمالية بصدد إعداد إستراتيجية وطنية للإدماج المالي، بهدف تأمين ولوج الأفراد والمقاولات إلى المنتوجات والخدمات المالية التي تلائم حاجياتهم، والمساهمة في تنمية البلاد.

واستعرض الجواهري تطور مفهوم الادخار وولوج أشكال جديدة من قبيل الادخار الصافي والحقيقي، وإدماج مصاريف التربية، التي ظلت تعتبر مصاريف للاستهلاك، ليتوقف عند ادخار الأسر، والذي يظل معدله في حدود 14% من دخلها الخام، وهو معدل يبدو مرتفعا مقارنة مع بعض الدول مثل تونس (10.5% (أو الشيلي، أو البرازيل، ويقترب أيضا من دول متقدمة مثل فرنسا(14.6%).

ب . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى