fbpx
أســــــرة

تصحيح النظر … النظارات الشمسية ضرورية

تساعد في حجب الأشعة فوق البنفسجية

يعتبر استعمال النظارة الشمسية بعد عملية تصحيح النظر ضروريا خلال اليوم الأول، لتقليل الإحساس بقوة الضوء، كما ينبغي استعمالها في الأيام الموالية.

وللنظارات الشمسية عدة فوائد للأشخاص الذين خضعوا لعملية تصحيح النظر، من بينها أنها تقلل وهج الشمس، خاصة في الدول، التي تعرف ارتفاع درجة الحرارة.

ومن بين فوائد النظارات الشمسية أنها تقلل من الأشعة فوق البنفسجية، لذلك ينصح بعض الأطباء المريض بوضعها بعد العملية، ولكن هذا يكون لمدة محدودة، لأن عمليات تصحيح النظر لا يحتاج من يخضع إليها إلى النظارة إلا في الساعات الأولى بعد العملية مباشرة إذا كانت في النهار.

وينصح الأطباء باقتناء نظارات شمسية طبية ذات جودة عالية، وتفادي استعمال الأنواع رخيصة الثمن، تفاديا لتأثيرها على العيون لأنها مصنوعة من مواد غير صحية.

وينصح كذلك بوضع نظارة شمسية ذات لون قاتم وأن تكون ذات قدرة عالية على حجب الأشعة فوق البنفسجية حتى تعطي المريض القدر الكافي من الراحة.

وفيما يخص استعمال النظارات الطبية بعد عملية تصحيح النظر عند بعض الأشخاص، فإن المختصين في طب العيون يؤكدون أن هناك بعض المرضى الذين تجرى لهم عملية تصحيح النظر ويعاودون ارتداء النظارة الطبيبة مرة أخرى، وذلك أولا لأنهم يعانون ارتفاع درجة قصر النظر بنسبة عالية مما يجعل الطبيب يقوم بتصحيح جزء من قصر النظر وترك الجزء الآخر لأسباب تتعلق بالعين مثل سمك القرنية أو تحدبها، لذلك يضطر المريض لارتداء النظارة الطبية مرة أخرى.

أما ثاني الأسباب وراء ارتداء النظارة الطبية بعد عملية تصحيح النظر، فهي أن بعض العيون ربما تتغير على مدار العمر، إذ تظهر فيها درجات أخرى من قصر النظر نتيجة حدوث تغير في أنسجتها، لذلك يحتاج المريض لارتداء النظارة مرة ثانية وفي هذه الحالة يمكن استخدام الليزر لعلاج التغير الذي حدث مرة أخرى.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى