مجتمع

احتجاج منجميين بشيشاوة

نظم العشرات من عمال مناجم سكساوة بإقليم شيشاوة، أخيرا، مسيرة احتجاجية انطلقت من أمام إدارة المنجم بجماعة أيت حدو يوسف ضواحي إمنتانوت، في اتجاه عمالة إقليم شيشاوة، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم العالقة لمدة تفوق 4 أشهر، بدعوى تأزم مالية المنجم وإعادة هيكلة المصالح الإدارية.

وجاء ذلك، بعد تراجع إدارة مناجم سكساوة عن تأدية أجور العمال حسب البرنامج المتفق عليه بين 15 و 20 من كل شهر على دفعتين، وعدم تنفيذ ما تم الاتفاق حوله والموثق في محضر اتفاق بتاريخ 9 أبريل الماضي.

ورفع المحتجون مجموعة من الشعارات المنددة بتماطل الإدارة في صرف رواتب العمال وتنصلها من الالتزامات، التي وقعت عليها في محاضر اللجنتين المحلية والإقليمية، وذلك للمطالبة بالتعجيل الفوري لصرف أجورهم، والتنديد بما يتعرضون له من تهميش واستغلال من قبل الشركة المشغلة، ما أثار أزمة لدى أسر المستخدمين بالمنجم ولجوء أغلبهم إلى الاقتراض من أجل توفير الحاجيات اليومية لأسرهم.

وفي هذا الإطار، طالبت فدرالية النقابات الديمقراطية بمراكش والمكتب المحلي لمناجم سكساوة، خلال رسالة وجهت نسخة منها إلى كل من وزير الطاقة والمعادن ووالي جهة مراكش آسفي، بالتدخل العاجل لوقف الحالة المزرية التي يعانيها عمال مناجم سكساوة، خصوصا بعدما تم استعراض الوضعية الإنسانية والاجتماعية للعمال وعائلاتهم، والتطرق إلى المعاملات الصادرة من إدارة مناجم سكساوة، التي تمس في العمق القوت اليومي للعمال وعائلاتهم، وعدم أخذها بعين الاعتبار مشاكل التنقل وبعد المسافة بين المنجم وإمنتانوت.

وحسب بيان لفدرالية النقابات الديمقراطية بمراكش التي تبنت هذه القضية، فإن الظروف المأساوية التي تعيشها عائلات وأسر العمال أصبحت تنذر بكارثة إنسانية واجتماعية بسبب سياسة إدارة مناجم سكساوة الموجودة بدائرة إمنتانوت إقليم شيشاوة، المتمثلة في عدم تأدية أجور 300 عامل لمدة أربعة أشهر مع قطع التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب قصد الدفع بالعمال لقبول الأمر الواقع، ومن ثم الإجهاز على حقوقهم ومكتسباتهم التي راكموها طيلة سنوات عملهم.

محمد السريدي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض