تقارير

الشيوخ يطالبون بنكيران برفع “البلاء” عن معتقلي السلفية

طالب الشيوخ الثلاثة محمد عبد الوهاب رفيقي وحسن الكتاني وعمر الحدوشي رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بالتدخل لرفع ما أسموه «البلاء» عن معتقلي السلفية، وإنصاف المظلومين وإعادة الأمور إلى نصابها. وزاد الشيوخ الثلاثة، في رسالة بعثوها إلى بنكيران، أن الأخير في موقع يسمح له بالتدخل لوضع حد للخروقات التي يعانيها معتقلو السلفية في بعض السجون. واشتكى الشيوخ الثلاثة المندوبية العامة للسجون إلى رئيس الحكومة، مؤكدين أن الأخيرة «تفننت» في إذلال وتعذيب والتضييق على معتقلي سجن «سلا 2» و»تولال 2» وسلبتهم كثيرا من أمتعتهم وكتبهم.
وطالب الشيوخ الثلاثة بالتدخل السريع لرفع ما وصفوه «هذا البلاء» عن المعتقلين، وتمكينهم من العيش المحترم داخل السجن بكافة الحقوق التي يتمتع بها السجناء من زيارة مباشرة وفسحة واتصال بالأهل والأبناء وإدخال الطعام وما إلى ذلك، «إلى أن يفرج الله عنهم».
وأبى محمد عبد الوهاب رفيقي وحسن الكتاني وعمر الحدوشي إلى أن يذكروا بنكيران  أن المعتقلين من أبناء الحركة الإسلامية طالهم ظلم وعنت كبيران، «فكم من زوج أبعد عن زوجته وأب حرم أبناؤه من حنانه وابن باتت أمه تبكي لفراقه، وقد كنتم دائما تنادون بضرورة حل هذا الملف وطي صفحته»، مطالبين إياه بضرورة السعي لحل هذا الملف من موقعه في المسؤولية، ملحين على أن «الله تعالى قد قلدكم مسؤولية كبيرة، إذ اختاركم المغاربة حزبا أول ووضع فيكم ملك البلاد ثقته فأصبحتم رئيسا للوزراء، ونحن نسأل الله التوفيق والسداد لكم»، ليؤكدوا أن أعظم ما ينتظر هذا الحزب هو «إنصاف المظلومين وإعادة الأمور لنصابها»، قبل أن يشيروا عبر حديث نبوي إلى أن معتقلي السلفية في حاجة إلى بنكيران، مذكرين إياه «بضرورة العدل والإحسان وإيتاء ذوي القربى والنهي عن الفحشاء والمنكر والبغي».

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق