تقارير

معتقلة في السلفية الجهادية رئيسة تنسيقية للدفاع عن المعتقلين

ثماني نساء من أمهات وزوجات معتقلي السلفية يؤسسن إطارا حقوقيا لتمثيل أقاربهن رسميا

أسست مجموعة من زوجات وأمهات معتقلي السلفية الجهادية تنسيقية أعطينها اسم «تنسيقية الحقيقة للدفاع عن معتقلي الرأي والعقيدة»، ستتولى حسناء مساعد، المعتقلة السابقة في إطار ملفات الإرهاب، مهمة المنسقة الوطنية لهذا الإطار

الجديد الذي يروم تمثيل المعتقلين رسميا، بعد أن كانت العائلات تتوه بين مقرات الجمعيات الأخرى وتطالب بتمثيل أبنائها.
وأكدت مصادر مقربة من العائلات نفسها أن مجموعة من الأمهات والزوجات عقدن اجتماعا بعد الترحيل المفاجئ و»التعسفي»، حسب وصفهن للعملية التي طالت 111 نزيلا من معتقلي السلفية في مختلف السجون، إلى الجناح الجديد بالسجن المركزي بالقنيطرة الذي خصص للمدانين في ملفات الإرهاب، وما خلفه هذا الترحيل من احتجاجات ومن رد فعل عنيف تجاه الرافضين لإبعادهم عن المدن التي تقطنها أسرهم، إذ أكدت العائلات أن أبناءها تعرضوا للتعذيب ولممارسات لا إنسانية، وهو ما نفته لاحقا مندوبية السجون.
وقالت التنسيقية، في بيان توصلت «الصباح» بنسخة منه، إن قرار تأسيس التنسقية جاء إثر «المعاناة التي تتكبدها العائلات جراء الترحيلات التعسفية التي تطول الكثير من المعتقلين وإبعادهم، وأثناء الزيارات العادية التي تداس فيها كرامة العائلة خلال التفتيش بشكل غير مبرر». مضيفة أن العائلات التي حضرت الاجتماع وقعت عريضة تعلن فيها عن تأسيس التنسيقية التي ستكون مهمتها، حسب ما ورد في البيان المذكور، «التواصل مع الجمعيات الحقوقية، وتمثيل المعتقلين لدى الجهات الرسمية وتنسيق الخطوات لحماية حقوق المعتقلين المذكورين والقيام بكل ما يحقق ذلك».
ويتكون مكتب التنسيقية نفسها من ثمان نساء ضمنهمن أربع أمهات معتقلين وأربع زوجات، على رأسهن حسناء مساعد المعتقلة السابقة في إطار ملف تفجيرات حي الفرح بالدار البيضاء، التي عثر في بيتها على كميات من المتفجرات، والتي أدينت بأربع سنوات، قبل أن تخرج رفقة نساء أخريات قضين عقوباتهن الحبسية، وحسناء هي زوجة المعتقل ياسين بونجرة الذي مازال يقضي عقوبته الحبسية.
ويجدر بالذكر أن أمهات وزوجات معتقلي السلفية الجهادية عقدن اجتماعا في بداية الأسبوع الثاني من الشهر الجاري، انبثقت عنه فكرة تأسيس التنسيقية.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق