أخبار 24/24وطنية

أمن تطوان أحال أكثر من 28 ألف شخص على العدالة

 

أكد والي أمن تطوان، محمد الوليدي، أمس الأربعاء، أن ولاية أمن تطوان عالجت بين ماي 2017 و ماي 2018 ما مجموعه 43 ألفا و 350 قضية زجرية، أحالت على إثرها على العدالة 28 ألفا و 437 شخصا.

وأضاف المسؤول الأمني، في تصريح صحافي خلال حفل نظم بمدينة تطوان احتفاء بالذكرى ال62 لتأسيس الأمن الوطني، أنه في إطار محاربة الجريمة والتصدي لمختلف أشكال الانحراف، تمكنت عناصر الشرطة من إيقاف 20 ألفا و 966 شخصا من المبحوث عنهم لتورطهم في مختلف الجرائم.

بخصوص محاربة الاتجار في المخدرات بكافة أشكالها، أشار الوليدي إلى أن ولاية أمن تطوان قامت بمجهودات جبارة تكللت بحجز 1721 كيلوغراما من مخدر الشيرا، و1074 غراما من الكوكايين، و386 غراما من الهروين، زيادة على 41 ألفا و837 قرصا مهلوسا، موضحا أن هذه العمليات أسفرت عن اعتقال 7696 شخصا، أي بارتفاع نسبته 25 في المائة عن الفترة السابقة.

على صعيد آخر، أوضح الوليدي أن مختلف مصالح ولاية أمن تطوان أعطت خلال هذه الفترة الأولوية للأمن المدرسي من خلال محاربة كافة أشكال الجرائم بمحيط المؤسسات التعليمية (الاتجار في المخدرات، الاعتداءات، التحرش الجنسي، العنف المدرسي …)، وهو ما أسفر عن توقيف 402 شخصا وإحالتهم على العدالة منذ انطلاق الموسم الدراسي 2017 – 2018.

وبتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتطوان، ذكر المسؤول الأمني أن عناصر الشرطة التابعة لولاية أمن تطوان قامت بين ماي 2017 و ماي 2018 بعدة مبادرات توجيهية وتأطيرية استفاد منها أزيد من 34 ألف تلميذ بحوالي 321 مؤسسة تعليمية، تناولت على الخصوص التحسيس بمخاطر الجرائم، مبرزا أن المبادرات التواصلية شملت أيضا عقد أزيد من مائة لقاء مع الفاعلين بالمجتمع المدني.

وخلص الوليدي إلى أن مختلف مكونات ولاية أمن تطوان، تنفيذا لتعليمات المديرية العامة للأمن الوطني، تقوم ب “دور فعال في التصدي للجريمة بكافة أشكالها، ما أدى إلى تحقيق تدني ملحوظ في مستويات الجريمة”، موضحا أن معدل حل الزجر، أي حل الجرائم، بلغ 90 في المائة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق