وطنية

الشيعة المغاربة يتبرؤون من إيران

أعلن الشيعة المغاربة تبرؤهم من أي صلة مع سفارة إيران بالرباط، وتأييدهم لقرار قطع العلاقات مع طهران، بسبب تورطها في دعم أعداء المغرب، والمس بوحدته الترابية.

وطالبت لجنة الشيعة المغاربة المنتمية إلى الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية التي تأسست، أخيرا، بالرباط، بتنزيل توصيات “إعلان مراكش للأقليات الدينية”.

وأوضحت اللجنة في بيان توصلت “الصباح” بنسخة منه، تشبثها بالمكتسبات الحقوقية وبالنظام السياسي الملكي، مؤكدة رفضها كل الدعوات والمحاولات الساعية إلى “دولة الإسلام” بمنظور متشدد، لا يحترم الحريات الفردية والجماعية، ودعت إلى اتخاذ التدابير القانونية اللازمة لتحقيق المواطنة التعاقدية، ودعم الصيغ والمبادرات الهادفة إلى توطيد أواصر التفاهم والتعايش بين الفئات الدينية.

وقال عضو في اللجنة إن الشيعة مواطنون مغاربة مسلمون، من حقهم ممارسة حقوقهم كاملة دون تضييق أو متابعات، مؤكدا أن لا علاقة لهم بإيران لا من قريب أو من بعيد، وأنهم يؤيدون قرار قطع للعلاقة مع طهران، دفاعا عن الوحدة الترابية للمغرب.

ب. ب

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. ” يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك “. الشيعة ينهجون مبدأ التقية بحيث يمكن للشيعي أن يخفي عقيدته ويصلي مع أهل السنة لكنه يتربص بهم الدوائر
    وسرعان ما ينقلب عليهم عندما تقوى شوكته. فهم في الوقت الراهن أخطر على الأمة من أمريكا وإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق