أســــــرة

طرق بسيطة للتخلص من الخمول

أبرزها النوم الكافي وممارسة الرياضة والاستماع للموسيقى

عديدون هم الأشخاص الذين يصابون بالخمول والكسل وعدم القدرة على النجاح والعمل والإنتاج، وقد يشعرون في كثير من الأحيان بالحاجة الملحة إلى عدم القيام بأي مجهود أو أي أمر متعب، ولكن في بعض الحالات قد يكون هذا الشعور حالة مرضية تنعكس بشكل سلبي على صحة الإنسان. فالخمول المستمر والمتعب هو بمثابة جرس إنذار، لا يؤشر إلى بنية جسدية سليمة وصحية، وقد يكون السبب في الإصابة بمضاعفات عديدة، بدءا من الإصابة بأمراض تختلف درجة خطورتها إلى التسبب في الوفاة المبكرة.

لكن الخبر الجيد، هو وجود العديد من الطرق البسيطة التي تساعد في التخلص من الخمول والقضاء بالتالي على مضاعفاته. أولى هذه الطرق، النوم، إذ ينبغي على الشخص الحصول على قدر كاف من النوم، من 8 ساعات إلى عشر يوميا، والتخلي عن عادات السهر لساعات طويلة، علاوة على عدم الانتظام في النوم، الذي يؤدي إلى جانب السهر إلى انخفاض طاقة الجسم والميول إلى الكسل.
وفي السياق ذاته، ينصح للتخلص من الكسل بغسل الوجه عند الاستيقاظ من النوم مباشرة، حيث إن ذلك يساعد على تخطي مرحلة الإرهاق وعدم القدرة على استيعاب الوقت والمهام التي على الشخص القيام بها في ذلك اليوم، وتعد بالتالي من أهم الخطوات الأولى، ويستحسن دائما أن تكون بمياه باردة لتنعشك وتساعدك على نسيان النعاس.

ومن الضروري أيضا للتخلص من أعراض الكسل، المشاركة في بعض النشاطات الترفيهية، وإرغام نفسك على التردد إليها والمشاركة فيها، فهذا الأمر يساعد على الحصول على قوة جسدية لافتة تساعد على محاربة الخمول والتمتع بالنشاط. شأنها شأن التمارين الرياضية التي تبقى من أهم الطرق المساعدة على علاج الخمول، وبالتالي فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، الأمر الذي يساهم إلى حد كبير في استعادة النشاط والحيوية، شريطة اختيار التمارين غير المتعبة؛ كالركض أو المشي في الهواء الطلق، وركوب الدراجة الهوائية في الطبيعة.

الموسيقى هي أيضًا إحدى الطرق المساعدة على التخلص من الخمول، إذ يمكن اعتماد نمط معين من الموسيقى التي تعطي دفعًا معنويًا للإنسان وتحثه على التحرك وربما الرقص أحيانًا، وبهذه الطريقة يستطيع المرء محاربة الخمول والملل.

هـ ـ م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق