fbpx
أســــــرة

فحوصات ضرورية بعد الخامسة والثلاثين

المرأة مطالبة بفحص العينين والقلب وقياس الضغط ونسبة السكر في الدم

عند بلوغ المرأة سن الخامسة والثلاثين، من المهم، أن تفكر جديا في إجراء مجموعة من الفحوصات والتي تساعد على الكشف المبكر وتجنب الإصابة بأمراض كثيرة.
ومن بين تلك الفحوصات، حسب ما يؤكده الاختصاصيون، فحص الأسنان، إذ يستحسن زيارة طبيب الأسنان مرتين سنويا على الأقل، علما أنه كلما تقدم الإنسان في السن يزداد ألم الأسنان.
وينصح أيضا بإجراء فحص العينين، على أن يكون شاملا ودقيقا، مع ضرورة استشارة الطبيب حال ملاحظة أي تغير في قوة البصر، إلى جانب فحص الجلد، والتطعيم ضد التيتانوس.
ومن بين الفحوصات التي على المرأة إجراؤها بعد بلوغ السن الخامسة والثلاثين، قياس ضغط الدم، سيما أنه كلما تقدم الإنسان في العمر، تزداد احتمالية إصابته بهذا المرض، إضافة إلى قياس نسب الدهون في الدم، وذلك بشكل دوري، علما أن دراسات أثبتت أن النساء أكثر عرضة للإصابة بارتفاع نسبة الدهون في الدم.
كما أنه بدءا من سن الخامسة والثلاثين، يفرض على المرأة قياس نسبة السكر في الدم، مرة واحدة على الأقل كل سنتين، إلى جانب قياس كثافة العظام، قبل الوصول إلى بداية سن انقطاع الطمث، سيما أنه في تلك الفترة تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
ويعتبر الاختصاصيون أن فحص القلب، من الفحوصات التي لابد من إجرائها، إذ يوصي الأطباء بإجراء رسم القلب بالمجهود ورسم القلب الكهربائي، بدءا من سن الأربعين، فما فوق، كما ينصح بإجراء هذا الفحص عند وجود تاريخ سابق من الإصابة بنوبة قلبية، أو تاريخ عائلي بالإصابة بضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول.
وتضم لائحة الفحوصات، فحص الثدي، إذ لابد على المرأة عند بلوغها سن الخامسة والثلاثين، إجراء “ماموغرافي”، مرة واحدة كل سنة، في حال كانت إحدى القريبات أصيبت بالمرض، مع الاستمرار في الفحص الذاتي بمعدل مرة شهريا، وهو الفحص الذي يمكن من متابعة أي تغيرات قد تطرأ على شكل أو لون الثديين، مع الحرص على اللجوء للطبيب فورا في حال وجود أي شكوك.
ويتم فحص عنق الرحم، وذلك للكشف عن سرطان عنق الرحم، والذي يجرى باستخدام منظار المهبل ويتم الخضوع لهذا الفحص كل 3 سنوات، علما انه كلما كان اكتشاف سرطان عنق الرحم مبكرا كان قابلًا للشفاء بدرجة كبيرة.
ومن بين الفحوصات أيضا، فحص الغدة الدرقية عن طريق اختبار الدم، سيما إذا كانت المراة تعاني فقدانا غير معروف للوزن أو تقلبات في المزاج أو اضطرابات النوم، إذ يمكن هذا الاختبار من معرفة إذا كان هناك قصور في وظائف هذه الغدة أم لا.
إيمان رضيف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى